(وطن-خاص-وعد الأحمد) توّعد خطيب الجمعة في ما يُسمى”” بمصير يشبه مصير الأمريكان لدى محاولتهم السيطرة على الفلوجة أثناء غزوهم للعراق، وخاطبهم:” أما آن لكم أن تعوا حقيقة لا مراء فيها أن حربكم مع أهل السنة والجماعة حرب خاسرة وقد جربتم حظكم العاثر في جنوب الفلوجة”.

 

وتابع بنبرة وعيد: “نحن لكم يا أعداء الدين والله ليس لكم منا إلا الذبح سننحركم كما تُنحر الشياه بإذنه تعالى”.

 

وأردف خطيب جامع الفوجة الذي لم تتمكن “وطن” من معرفة اسمه: “نحن لكم والزمان طويل ولنا معكم ميعاد بإذن الله في بغداد وفي كربلاء “المنجّسة” وفي النجف “الأشنع”-حسب تعبيره–.

 

وتُعرف الفلوجة بمدينة المساجد لكثرة مساجدها التي تتعدى الـ 500 مسجدا فيما تعد معقل أهل السنة في ، الذي استولى عليه داعش عام 2014

 

ومع بدء العملية العسكرية على مدينة الفلوجة لاستعادتها من تعالت أصوات التكبيرات من داخل المدينة المحاصرة من جهاتها الأربع.