قال محامٍ إيرانيّ إن اللاتي نشرن صورهن على موقع “”، واعتقلتهن السلطات، ينتظرهنّ لمدة عامين وغرامة مالية بـ40 ملايين ريال.

 

وبحسب صحيفة “ابتكار”، فقد كشف المحامي “عبد الصمد خرمشاهي” أن عروض الأزياء بشكل عام في إيران لا تعد جريمة، لكن نظرا لنشر صور شخصية اعتبرت في جريمة مرتبطة بالحاسب الآلي، والمادة 638 و742 من قانون العقوبات في إيران تجرم هذه الأفعال.

 

وألقت إيران القبض على 8 أشخاص يعملون في شبكات عرض أزياء “غير إسلامية” على الإنترنت، بتهمة نشر على موقع انستغرام، في إطار عملية أمنية لا تزال سارية على مدى عامين تعرف باسم “″، تستهدف العارضات اللائي ينشرن صورهن بدون حجاب على الإنترنت، وهو ما ينافي القواعد المعمول بها في إيران منذ “” في 1979.

 

وحددت المحكمة 170 شخصا يديرون صفحات على موقع انستجرام، من بينهم 59 مصورا وفنانو مكياج، و58 عارضة أزياء، و51 من مديري صالونات الأزياء، والمصممين، ومعهدين نشطين في المجال، بحسب ما ذكره بيان المحكمة.