ذكرت تقارير إعلامية أن قائد ما يعرف فيلق القدس الإيراني وصل الاثنين إلى مدينة العراقية لإدارة المعارك التي تخوضها قوات عراقية لاستعاة المدينة من تنظيم “الدولة الإسلاميّة”، في معركة أطلق عليها “كسر الإرهاب”.

 

ونشرت صفحة “حركة النجباء” على “فيسبوك” صورا لقائد فيلق القدس الإيراني وهو يناقش معركة الفلوجة داخل غرفة عملياتها العسكرية، وفي مجلسه قائد “بدر” العراقية هادي العامري ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس وعدد من القادة العراقيين.

1280x960 (1)

وتشارك في معارك الفلوجة 17 مجموعة شيعية، هي: “لواء أنصار المرجعية، ولواء علي الأكبر، وفرقة العباس القتالية، وفرقة الإمام علي، وقوة أبي الأحرار الجهادية، وقوات بدر، وسرايا عاشوراء، وسرايا أنصار العقيدة، وكتائب حزب الله، وعصائب أهل الحق، وسرايا الجهاد، وسرايا الخراساني، وفيلق الكرار، ولواء المنتظر، ولواء مجاهدي الأهوار، وكتائب سيد الشهداء، وسرايا السلام”.

1280x960 (2)

وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، فجر الاثنين، شن عملية عسكرية لتحرير مدينة الفلوجة التي تبعد 50 كلم عن بغداد، من “داعش”، قائلا: “نبدأ عملية تحرير الفلوجة.. العلم العراقي سيرفع ويرفرف عاليا فوق أراضي الفلوجة”.

1280x960

وفي سوريا يديرسليماني المعارك حفاظا على حكم الأسد إذ يقود هناك المليشيات الشيعية التي تحارب السوريين للإبقاء على بشار الأسد في منصبه رئيسيا للنظام وسط قتل ودمار و حصار.