“وطن-د ب أ”- قال وزير الخارجية السعودي الاثنين على هامش القمة العالمية للعمل الإنساني ،المنعقدة في اسطنبول، إنه لابد أن تكون هناك “عواقب” لقيام الحكومة السورية بمنع المساعدات عن المناطق المحاصرة التي تسيطر عليها المعارضة.

 

ورفض الجبير التعليق حول ما إذا كان المجتمع الدولي ،بما فيه والولايات المتحدة، سوف يفي بأحدث تعهداته الخاصة ببدء إنزال المساعدات عبر طائرات إلى المناطق المحاصرة بحلول أول حزيران/يونيو إذا لم تفتح الطرق الأرضية.

 

وقال الجبير لوكالة الأنباء الألمانية “د.ب.أ” إنه :”من الواضح أن غير مستجيب لإرادة المجتمع الدولي . إنه يجر قدميه . إنه يمنع تدفق المساعدات الإنسانية لجميع المناطق . من الواضح أنه لا يوقف إطلاق النار . لابد أن تكون هناك عواقب”.

 

وقال وزير خارجية المملكة العربية ،والتي تؤيد بشدة المعارضة السورية، :”إننا في حاجة لتعزيز المساعدة الإنسانية للمعارضة (السورية) وتغيير ميزان القوة على الأرض “.

 

وأضاف أنه “ينبغي التركيز على المشكلة الأساسية ،وهي الأسد” ، داعيا إلى عزل الرئيس السوري.

 

وقال لوكالة الأنباء الألمانية إنه :” إذا تم التعامل فقط مع التداعيات ، فإن العملية لن تنتهي أبدا” ، مؤكدا أن المساعدات وحدها لا يمكن أن تكون حلا.

 

وأضاف ” كل ما نفعله هو توفير الراحة لهؤلاء الذين يتعرضون للقتل . إنها ليست استراتيجية مستدامة “.