يمنيون يتهمون أبو ظبي بقتل أحد قيادات المقاومة الشعبية بعد تعذيبه في المكلا

كشف ناشطون يمنيون عن مقتل أحد قيادات المقاومة بشبوة تحت التعذيب بعد اعتقاله يوم الجمعة الماضية 13 مايو الجاري بالمكلا من جانب قوات إماراتية.

 

ومنذ أن أعلنت أبوظبي الشهر الماضي شن حملة عسكرية ضد تنظيم القاعدة في حضرموت والمكلا حتى أصيبت المدينتين بفوضى أمنية عارمة وتغول قوات يمنية تم تدريبها وتأهيلها إماراتيا وتحمل عقيدة أبوظبي الأمنية التي تعادي كل تيارات الإسلام الوسطي بذريعة مكافحة تنظيم الدولة والقاعدة.

 

واحتفلت شخصيات ووسائل إعلامية إماراتية بما أسموه “الانتصار” في قبل تسلل تنظيم الدولة الذي شن خلال اليومين الماضيين نحو 10 هجمات دامية.

 

والجمعة (13|5) شنت قوات يمنية وإماراتية حملة اعتقالات واسعة شملت علماء سلفيين ووجهاء المدينة بزعم انتمائهم للقاعدة وقد تعرضوا للتنكيل والتعذيب ومنهم الشهيد بارحمة. حسبما ذكر موقع 71.

 

وكان ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد قد أعلن عن تخصيص 20 مليون دولار الأحد (15|5) للمكلا وعدن لدعم الأجهزة الأمنية والمخابرات.

 

ونشبت خلافات حادة بين الرئيس هادي وبين أبوظبي على خلفية الدور الذي تلعبه الأخيرة في والذي بات محط اتهام قطاعات واسعة من اليمنيين الذين يعتبرونه امتدادا للاحتلال الحوثي، على حد تعبيرهم، متوعدين بمقاومته كما قاموا التمرد الحوثي.

 

وأصدر تنظيم القاعدة في اليمن بيانا توعد الإمارات بالانتقام بسبب الحملة التي شنها على المنطقة ودفع التنظيم على الانسحاب منها، وفقا لبيان التنظيم.

 

وحمل إماراتيون مسؤولية هذا التهديد والاشتباك إلى ما أسماه ناشطون إلى المغامرات العسكرية في اليمن والتي تجاوزت الدور الذي منحه الإماراتيون غطاء شرعيا ما دام أنه كان يستهدف إعادة الشرعية ومواجهة أحد الأذرع الإيرانية.

 

وطالب ناشطون أن يقتصر الدعم الشعبي الإماراتي لمشاركة القوات الإماراتية في اليمن على دعم عاصفة الحزم وليس الانحراف بها لخوض معارك مفتوحة مع منظمات العنف والتطرف التي لا تكترث لدماء أبرياء، خاصة أن الرئيس هادي استنجد بدول الخليج ضد الانقلاب والتمرد وليس أي شيء آخر، حتى باتت الصحف العالمية تصف القوات الإماراتية في اليمن بأنها الحاكم الفعلي بعد تجاوز أدوارها.

 

ورأى ناشطون أن هذه السياسات إنما تؤدي إلى فقدان الإماراتيين للأمن والأمان سواء داخل الدولة أو خارجها، معتبرين أن مكافحة القاعدة وغيرها هو شأن يمني داخلي ليس للتحالف علاقة به.

 

وتسعى أبوظبي من هذا الدور المغلف بمحاربة القاعدة إلى تضييق الخناق والقضاء على رجال المقاومة المحسوبين على التجمع اليمني للإصلاح استباقا لأي دور لهم سياسي في اليمن خاصة بعد إظهار الرئيس هادي اعتماده على إصلاحيي اليمن بصورة كبيرة من خلال إقالة من يوصف رجل أبوظبي في اليمن خالد بحاح وتعيين المقرب من الإصلاح محسن الأحمر في المنصب الثاني في الدولة عسكريا ومدنيا.

 

وكتب الناشط اليمني محمد الضبياني مغردا على حسابه: ابتهج الحضرميون من طرد تنظيم القاعدة واستقبلوا قوات الجيش بفرحة غامرة، ولكن الانتهاكات المروعة تصيب حضرموت بالخيبة والقهر.

 

وتابع، يعيش الحضرميون لحظات خوف من مجهول ينتظرهم بعد اختطاف بارحمة وتعذيبه في معتقلات تشرف عليها قوات إماراتية.

 

وطالب الناشط الحكومة تحمل مسؤولياتها الوطنية والأخلاقية وتكشف عن الجناة وإحالتهم للعدالة.

 

وتوعد الناشط بعدم الصمت على الجريمة، قائلا: من يظن أننا سنصمت عن الجرائم فهو واهم، وقفنا بقوة أمام جرائم الحوثي وعصابات عفاش ولم نسمح لأحد أن يتمادى في جرائمه، على حد تأكيده.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.