أطل الدكتور محمد البرادعى، السياسي المصري البارز، والمدير السابق للوكالة الدولة للطاقة الذرية، مغردا عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، قائلاً: “بغض النظر عن مفهوم الجريمة وعقلانية العقاب، السجن جزء من منظومة العدالة وليس أداة للتنكيل والإذلال”، مختتماً تغريدته بعبارة :”ياليت قومى يعلمون”.

 

وكان البرادعي قد استقال من منصبه نائبا للرئيس عدلي منصور يوم 14 أغسطس/آب 2013 عقب فض السلطات المصرية اعتصامي أنصار الرئيس المعزول الدكتور محمد مرسي في ميداني “رابعة العدوية” شرقي و”النهضة” غربها، مما أسفر عن سقوط مئات القتلى والجرحى.

 

وتأتيتغريدة البرادعي تلك في الوقت الذي يشن النظام المصري حملات اعتقال واسعة في صفوف النشطاء السياسيين والصحفيين ممن يعارضوه رأيه الامر الذي فجر غضب الشارع المصري من تلك الممارسات.