“خاص- وطن”- تعيش مصر أصعب الأوقات وتواجه أزمة اقتصادية حادة وقمعا لم يمر عليها منذ عقود حسبما وصفت منظمات حقوق الإنسان.

 

فيما تساءلت الصحفية “جانين دي جيوفاني” عن سبب حديث المصريين المتكرر عن الوضع في بلادهم وأنه “أسوأ مما كان عليه في عهد مبارك”، وهي عبارة سمعتها تتردد أكثر من مرة في يوم واحد.

 

وأشارت الصحفية أن مختلف الناس: سائق تاكسي، محامي حقوق إنسان، وناشط سياسي، كلهم تحدثوا عن المرحلة الصعبة التي تمر بها مصر في ظل عقب الإنقلاب الأخير ضد الرئيس المنتخب محمد مرسي.

 

وأراد بعض رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر توصيف الحالة التي مرت بها مصر في ظل حكم السيسي، حيث دشن ناشطون هاشتاغ حمل اسم #حكم_العسكر_فكلمتين.

 

وغرد الصحفي المصري جبر المصري حول ذلك:”قتلوا براءة طفل صغير، ضحكة أمه خلاص هتروح، قتلوا عريس بيجهز نفسه، أمه هتبكي عليه وتنوح”.

13173873_488706574667641_4833492709632438707_n

وكان لهمس الحواري تغريدة مميزة قالت فيها: “المكان معبر رفح، عدد من يريد العبور 30 الف، عدد من عبروا 433 فقط ‫#‏وجع‬”.

 

فيما غرد النائب السابق في البرلمان المصري أسامة جادو قائلاً: “يستمد قوته من ضعف مناهضيه، ودعم اعداء الوطن من صهاينة واتباعهم ويهودالعرب حطب جهنم، لكنه حكم سيزول قريبا بإذن الله ….زائل”.

13177240_488706584667640_785573682958294182_n

وفي تغريدة أخرى أضاف جادو: “النسخة الحالية من العسكر، هى اﻷكثر غباء وفشل، واﻷجرأ على اقتحام الخطوط الحمراء، تفريط فى نهرالنيل، بيع لﻷرض فى مؤتمرات…حرق”.

 

وسخرت شيماء محمود من ‫#‏حكم_العسكر‬ مغردةً: “ماهو حكم العسكر عادل اهو ياجماعه بطلوا ظلم بقى، وزع الحرايق على مصر كلها والظلم على الجميع ، اذكروا الإيجابيات”.

13220895_488706604667638_5643082202971851860_n

فرحة الجعغري علقت أيضاً على صفحتها في الفيس بوك: “يحرص العسكر على التعامل مع شعبهم كأنهم عبيد لهم، فهذا يضمن لهم طول البقاء، حكم العسكر=استبداد+فساد”.

13238887_488706624667636_2427789905686035331_n

وغرد أحمد ابن الثورة قائلاً: “جاهل يمسك سلاح وشعب اغبي منة هوا من اعطاة السلاح ليسرقة ويقتلة” ليرد عليه حساب قلش على ماتفرج: “باعوا فقبضوا”.

13254362_488706618000970_8295283547073949413_n

ويقود عبد الفتاح السيسي نظاما يسير بمصر نحو الكارثة وسيترك حسب مجلة “إيكونوميست” آثاره على مصر والمنطقة.

13241097_488706581334307_719231472977475714_n

وفي تقرير لها أشارت لمناخ الخوف الذي يعيشه المصريون والخوف من الملاحقة، فقد تحولت الهواتف المحمولة والذكية التي كانت وسيلة للحشد والتعبئة لثورة عام 2011 إلى أداة خوف لدى الناشطين الذين يخبئونها في قوارير زجاجية.