رسميّاً: “بن علي” يتقدم بـ”مطلب مُصالحة” و “يا ناس ما كان باس”!

1

أكد منير بن صالحة المحامي التونسي للرئيس التونسي الأسبق ، أنه تم البدء في إعداد “” سيتقدم به “بن علي” إلى لجنة التحكيم والمصالحة التابعة لـ”” طبقا لقانون العدالة الإنتقالية.

 

وأفاد بن صالحة، في تصريح لموقع “حقائق أون لاين”، الثلاثاء، بأنه قد التقى الإثنين بنائب رئيس هيئة الحقيقة والكرامة خالد الكريشي وتحادث معه حول قيام بن علي بتقديم ملف مصالحة إلى لجنة التحكيم والمصالحة مشيراً إلى وجود قبول وترحيب لدى الهيئة.

 

وقال المحامي “بن صالحة” إنه توجه إلى هيئة الحقيقة والكرامة بمقتضى توكيل كتابي من “بن علي” يقول فيه: “إنه من حق المحامي منير بن صالحة التقدم بطلب مصالحة إلى لجنة المصالحة والتحكيم التابعة لهيئة الحقيقة والكرامة”.

 

واضاف بن صالحة بأنه سيتوجه في المرحلة القادمة إلى وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية وإلى الحكومة لتسهيل تقديم ملف بن علي إلى هيئة الحقيقة والكرامة.

 

في نفس السياق، أشار المحامي التونسي إلى أن صهر الرئيس السابق “صخر الماطري” تقدم منذ شهر بملف صلح إلى لجنة التحكيم والمصالحة عن طريق أحد المحامين.

 

وأوضح “بن صالحة” أنه يمكن لأعضاء “هيئة الحقيقة والكرامة” التنقل إلى الخارج للقاء بن علي أو صخر الماطري لإتمام اجراءات الصلح بمقتضى القانون.

 

يشار إلى أنه قد تم يوم 5 مايو الجاري إمضاء أول اتفاقية تحكيم ومصالحة بين المكلف العام في حق وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية و “سليم شيبوب” بصفته طالب تحكيم ومصالحة طبقا لقانون العدالة الإنتقالية.

 

وتنظر لجنة التحكيم والمصالحة بهيئة الحقيقة والكرامة في مطالب التحكيم والمصالحة المتعلقة فقط بالفساد المالي والإعتداء على المال العام أو المسائل المتعلقة بالمعاملات التجارية، كما تنظر في مطالب التحكيم والمصالحة المتعلقة بكل الإنتهاكات طبقا لقواعد العدالة والإنصاف والمعايير الدولية المعمول بها مثل القتل العمد، الإغتصاب أو أي شكل من أشكال العنف الجنسي والتعذيب والإختفاء القسري.

 

وحددت هيئة الحقيقة والكرامة تاريخ 15 يونيو القادم آخر أجل لتقديم ملفات ومطالب المصالحة والتحكيم.

قد يعجبك ايضا
  1. سعاد مرايدي يقول

    زين يا زين العابدين
    لا يمكن ان يكون زين العابدين اكثر فساد من النهضه
    في فتره وجيزه نهبت عصابات النهصه تونس وافسدت فيها اكثر مما فعله الطرابلسيه لذلك عفا الله عما سلف انا كتونسيه لا امانع في عوده بن علي الذي لم نعرف في عهده عدم الاستقرار بل عرفنا الامان والامن وكان للمهاجرين التوانسه قيمه وقدر وكانت لتونس هيبه ونوع من العداله نفقدها الان

    مرحبا بزين العابدين في تونس الخضراء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.