كشف نائب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ناتو” ألكسندر فيرشبو، أن الحلف قد يقرر مساعدة قبل قمته المقررة في تموز المقبل في “وارسو” إذا طلبت الحكومة الليبية منه الدعم.

 

وكان الحلف قد شارك بقوة في اسقاط نظام في أول تدخل أجنبي شهدته ثورات الربيع العربي بيد أنه وقف موقف المتفرج بالنسبة للأزمة السورية وعمليات القتل اليومية التي يشهدها  السوريين.

 

ولفت ألكسندر فيرشبو على هامش مؤتمر للحلف في سلوفينيا إلى انه “مازلنا مستعدين لدعم ليبيا في بناء مؤسساتها العسكرية إذا تلقينا طلبا من الحكومة الشرعية في ليبيا إذا حدث ذلك وتلقينا طلبا فقد نستجيب حتى قبل أن تعقد قمة وارسو”.

 

وتشهد ليبيا عمليات تناحر يومية ساعدت تنظيم الدولة على الانتشار في مناطق ليبية كبيرة واستغلال حالة الفلتان الأمني المنتشر ة في ليبيا في ظل غياب التوافق.