قال محلل الشؤون العسكرية في صحيفة “يديعوت أحرونوت” رون بن يشاي إن التقدير الإسرائيلي السائد حاليا لدى دوائر صنع القرار يشير إلى أن لديها مخاوف من اندلاع مواجهة عسكرية واسعة مع .

 

وأضاف أن قيادة الجناح العسكري لحماس باتت تعتقد أن لديها خيارين تجاه التعامل الإسرائيلي مع موضوع ، فإما أن تذهب الحركة لاستغلال ما قامت بحفره من في تنفيذ عمليات هجومية ضد إسرائيل قبل أن تفقدها بسبب الجهود الإسرائيلية، أو تنتظر إتمام إسرائيل لجهودها بكشف جزء مما لديها من ، والبحث عن طرق أخرى لمفاجأة إسرائيل في المواجهة القادمة.

 

ولذلك تخشى حماس من الذهاب حاليا إلى مواجهة عسكرية واسعة مع إسرائيل لأنها أصبحت تشعر بالفعل أنها قد تفقد سيطرتها على القطاع خشية اندلاع هبات شعبية ضدها.

 

وختم بن يشاي الوثيق الصلة بالمؤسسة العسكرية تحليله بالقول إن حماس بجناحيها العسكري والسياسي، وإسرائيل بشقيها الحكومة والجيش، لا يريدون جميعا الذهاب إلى حرب واسعة ويعملون لمنع حدوثها، لكن القادة العسكريين في حماس يجدون أنفسهم في معضلة حقيقية، وسيضطرون قريبا لاتخاذ قرار نهائي يتعلق بإمكانية فقدانهم الكنز الإستراتيجي الذي كانوا سيفاجئون به إسرائيل، وهو الأنفاق الهجومية.