عادت التساؤلات من جديد حول تغريدة قديمة للعلامة الشيخ عبد العزيز بن مرزوق الطَريفي وذلك بعد إعادة نشرها في صفحة يديرها طلابه على موقعي “فيس بوك” و “تويتر”.

 

وجاء في التغريدة: “الولايات أمانات، والأمانة تكليف أكثر من كونها تشريفاً، فمن تولى ولاية فحقه الدعاء له بالتسديد والعون، والتهنئة تطلق لما يغلب غنمه وليس غرمه”.

1

وعمد حساب “النقد رعد الشمال” إلى مهاجمة الطريفي مغرداً: “والله إنك عايش بفلكك الخاص والى حواليك يستخدمونك طعم للتاجيج وللاسف واضح دربك شائك ﻷنك من فئة ‫#‏المتحلطمون‬ قدم نصيحة مفيدة”.

13094233_486373128234319_4166801891907964949_n

لكن “رغد” ردت على هجوم “رعد الشمال” مغرّدةً: “الحين وش قال يامتفلسف يتكلم الشيخ في وادي وانت في وادي آخر المهم عندك تنتقد كلامه !!أستوعب ياشاطر ثم انتقد”.

13094233_486373128234319_4166801891907964949_n

وفي تغريدة أخرى قالت “رغد”: “يانكره والله انك مثير فتنة، ربي يوقعك بشر أعمالك، يقصد أنّ الولاية مهما كانت عبئ ع من يتولاها لانه حُمل مسؤولية”.

 

فيما كان لمحمد العبلاوي رأي آخر بتغريدة قال فيها: “كم تمنينا أن يغرد الشيخ بنفسه، ليس أنتقاص من أحد ولكن ﻷجل لايلتبس علينا الأمر، ونتمنى أن يكون التغريد خاص للشيخ”.

 

أما “بسمة بنت محمد الزيد” غردت قائلةً: “مسجون إلى الآن بسبب كلام الوشاة وطعنهم وقدحهم فيه حتى جعلوا الشيخ خارجياً داعشياً وهو من ألد أعداء الخوارج”.

6

فيما فسر “عبد العزيز بن محمد” تغريد حساب الشيخ وهو معتقل قائلاً: “عسى ما شر ؟ الشيخ موقوف ومن يغرد بالحساب طلابه أو بشكل أوضح يعيدون نشر تغريداته بحسب المناسبة”.

5

وكانت وسائل إعلام سعودية قد تحدثت عن اعتقال سلطات المملكة العربية السعودية للداعية الإسلامي ، منذ قرابة أسبوعين من داخل منزله.

 

وفور تداول أنباء الاعتقال تفاعل نشطاء موقع تويتر مع الحدث، ودشنوا هاشتاج “”، الذي شهد قرابة الـ200 ألف تغريدة في غضون ساعات قليلة.