أثنى البيت الأبيض على “رئيس الوزراء التركي أحمد داود ”، واصفاً إياه بأنه “شريك جيد للولايات المتحدة”، مشيراً إلى أنه “لا يتوقع أن يؤثر تنحيه على العلاقات التركية الأمريكية فيما يتعلق بقتال تنظيم ”.

 

وقال جوش إرنست المتحدث باسم البيت الأبيض: “لا أتوقع أن يكون لهذا أي تأثير على قدرة الولايات المتحدة وتركيا على العمل معا لتطبيق استراتيجيتنا في تجريد تنظيم داعش من قدراته وتدميره”.