استل الاعلامي المصري المثير للجدل سيفه مهددا بقطع رقاب من يعارض النظام وجيشه, ممجداً القوات المسلحة وقائدها الفريق صدقي صبحي، اذ لفت إلى أنه “وجه رسائل قوية بأن في أفضل حالته”

 

وأضاف “موسى”، ببرنامج ” على مسؤليتي “، عبر فضائية “صدى البلد”، أمس الثلاثاء: “إحنا للأسف مش شايفين كل كده وعاملين نسود عيشة بعض، ومانشيتات لتصعيد الأزمة بين الداخلية والصحفيين، غباء في غباء”،

 

وأكد أن البيان العملي لصور نيران المدفعية بالذخيرة الحية “مجد 14” الذي نفذته وحدات مدفعية القوات المسلحة، يجب أن يكون له الاولوية لو نعلم قيمة الجيش.

 

وتابع منفعلًا: “اتكلموا كويس عن الجيش واللى يهتف ضد الجيش يتقطع رقبته لأنه خائن للبلد والشعب”.

 

واستطرد قائلًا: “القوات المسلحة زعلانة إن فيه ناس مش حاسة بالبلد ومش عايزه الاستقرار، والجيش هو من يدفع الثمن، قادة القوات القوات المسلحة قالوا لي حجات خلت شعري شاب أكتر ما هو شايب”.