خطيب جمعة طهران يقاتل السعودية شر قتال ويقول: “انزعجوا منا لأننا أدينا هذه المراسم فقط”

1

شن محمد علي كرماني، هجوما على المملكة العربية متهما إياها بعرقلة مشاركة الحجاج الإيرانيين في حج هذا العام، وإشاعة الفتنة بين المسلمين.

 

وقال كرماني إن عروش “آل سعود” الزجاجية سوف تنهار، متهما المملكة مجددا بقتل الحجاج الإيرانيين في أكثر من حادثة آخرها حادثة التدافع في منى، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء فارس الإيرانية.

 

وتابع مهاجماً مفتي المملكة العربية السعودية: “لا يمكن الاعتماد على شرذمة من الوهابيين في تأمين أمن الحجاج، حيث اثبت هؤلاء بأنهم أعداء التشيع والإيرانيين وأن مفتيهم الأحمق بشر أتباعه صراحة بالجنة إن أهدروا دماء الشيعية، فكيف يمكن ضمان أمن حجاجنا في الشوارع والطرقات ولا يتم ذبحهم وقتلهم؟”.

 

ولفت إلى أن ما يزعج السعوديين هو ما يقوم به الحجاج الإيرانيون من أداء “مراسم البراءة من المشركين” في أثناء شعائر الحج، قائلا إنها مراسم لها تأصيل قرآني، متابعاً: “لماذا هذا الانزعاج من هذه المراسم، هل انتم مشركون كي تنزعجوا من ذلك؟”.

 

وختم كرماني بأن الانتقام الإلهي سوف يصيب السعوديين، بسبب تقديمهم الخدمات المجانية لأمريكا، والابتعاد عن القرآن الكريم، مضيفا: “سيأتي اليوم الذي ستستيقظون فيه لتجدوا سيدكم قد ألقى بكم كالورق المستنفذ في مزبلة التاريخ”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عروبي يقول

    قاتلكم الله شوه مفترين واهل افتراء وكذب .تدعون الاسلام وانتم شر خلق الله في محاربة الاسلام والمسلمين تريدون اسلاما صفويا مجوسيا لا الاسلام الذي جاء به محمدا العربي الهاشمي صلى الله عليه وسلم من عند ربه..ان قرانكم غير قران المسلمين تكتبونه بأيديكم وتحرفون اياته على هواكم وامزجتكم لتثبوا ضلالاتكم .وتدعون انه من عند الله وما هو من عند الله .. واحاديثكم غير احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم المرويه بالسند الصحيح الثابت .واحاديثكم التي تنسبونها وتكذبون بها على ال البيت الاطهار رضوان الله عليهم.وهم منكم ومن اكاذيبكم براء كبراءة الذئب من دم يوسف .ومروياتكم تقوم على الكذب والافتراء والخرافات والخزعبلات التي ما انزل الله بها من سلطان وتلقونها في حسينياتكم على مساكين الناس من الشيعه ليزداد بها اثمكم وعذابكم عند ربكم الله الواحد الاحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤا احد… لا على ولا فاطمه ولا الحسن ولا الحسين ولا احد من مخلوقاته جل شأنه وجل جلاله له شأن فيما قضى الله وقدر .. فأتقوا الله وارجعوا قبل ان تقولوا ياحسرتاه على ما فرطنا وكذبنا على الله ورسوله وال بيته .ويوم لا ينفعكم المعممين الذين ورطوكم بهذا الزيف من الباطل وحتى علي وفاطمه والحسين عليهم السلام في ذلك اليوم هم بحاجة الى ان يتغمدهم الله برحمته ورضوانه ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.