نواح إعلاميي السيسي:”الزند” أقالته الدولة السلفية الإخوانية رغم أنّه ترك بصمة تاريخية

0

“خاص- وطن”- من سوء خاتمة المصري أنّه دخل التاريخ من أضيق أبوابه ألا وهو “الوزير الأزهري المعزول بعد تطاوله على النبي الكريم صلى الله عليه وسلّم.”

 

جدل كبير أثاره الرجل بعد تصريحه الّذي قال فيه إنّه سيسجن النبيّ الكريم إذا ما أخطأ، وقد تناسى “الزند” ربّما أو كان قاصدا أنّ الأنبياء معصومون عن الخطأ ولا ينطقون عن الهوى وإنّما أفعالهم وأقوالهم وحي يوحى.

 

حملات شعبيّة كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي وفي وسائل الإعلام العربيّة شنّت على الرّجل قابلتها أخرى مساندة له من زمرة السوء وبطانة الباطل الّتي عشّشت في منذ عقود من الزمن.

 

انتهى المسلسل الدرامي بإقالة الزند رغم أنّنا نجهل الدوافع الحقيقية للإقالة، ولكن التسريبات أكّدت أنّه خوف “سيسيٌّ” من ثورة شعبيّة جديدة تطيح بملكه وسلطانه إن لم يتحرّك كانت النقطة الّتي أفاضت كأس الذّل والهوان الّي يسود مصر منذ سنوات.

 

مصادر مطلعة في مصر أكّدت أن رئيس الوزراء شريف إسماعيل، أقال وزير العدل أحمد الزند، وذلك بعدما رفض تقديم الإستقالة بعد مطالبته بها بناء على توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

بعد إقالة الزند تصدّت النخبة المصرية بالتنديد لهذا القرار، وتواترت الأقوال المساندة للرّجل وذلك بدعوى أنّ ما قام به رئيس الوزراء شريف إسماعيل من إقالة للمستشار الزند ما هو إلّا خدمة لجماعة الإخوان المسلمين وتحقيق لمبتغاهم.

 

: يوم حزين على العدالة في مصر…

بعد صدور قرار الإقالة بساعات، قال الإعلامي أحمد موسى، إن اليوم هو “يوم حزين” على العدالة في مصر، بعد إقالة المستشار أحمد الزند وزير العدل، مضيفًا أن “من فرح بإقالة الزند إرهابيون وخونة وطابور خامس”، بحسب قوله وذلك خلال برنامجه “على مسؤوليتي” على قناة “صدى البلد”،

 

من جهته قال الإعلامي إبراهيم عيسى ببرنامجه “مع إبراهيم عيسى” إنّ “الدولة سلفية قررت إقالته، ولما غضب وتمنع قررت إقالته بسبب خطأ غير مقصود اعتذر عنه لاحقاً وكأن الدولة السلفية التى تحكمنا مقرة بازدراء الأديان، واعتبرت أن الزند أهان النبى فأطاحت به من ولم يتبقى إلا رفع دعوى قضائية ضده.. “الدولة المدنية كان يجب أن تقيله لتصميمه وتحفيزه على انتهاك الدستور، إنما الدولة السلفية أقالته للكلمة الغضوبة عن النبي”.

 

إقالة “الزند” قرار سياسي خاطئ لرجل ترك بصمة تاريخية

وفي سياق متّصل قالت المستشارة تهاني الجبالي نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا سابقاً خلال اتصال هاتفي ببرنامج “العاشرة مساءً”، الذى يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي عبر فضائية “دريم” إن إقالة المستشار أحمد الزند من منصب وزير العدل هو قرار سياسي خاطئ.

 

وتابعت:” أخر ما يمكن أن يبحث عنه المستشار أحمد الزند هو منصب وزير العدل، كونه قاضى جليل وترك بصمة فى التاريخ لدوره وقيادته للقضاء المصري فى لحظة مصيرية تتعلق بوطنه، فكتب أسمه بحروف من نور فى تاريخ مصر والقضاء المصرى، وبالتالى لن يقدم أو يؤخر له أي منصب تنفيذي وهذا ما أعمله عن المستشار أحمد الزند عن يقين”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More