“بشارة” “بن قنة” “ريان” “قاسم “ساخطون من تعيين “حبيب إسرائيل” على رأس الجامعة العربية

1

 

“خاص- وطن”- خلّف اختيار الأمين العام الجديد للجامعة العربية المصري أحمد أبو الغيط أمس الخميس خلفا للأمين العام الحالي نبيل العربي موجة كبيرة من الإنتقادات داخل الأوساط الإعلامية والأكاديمية العربية وذلك بسبب التاريخ الأسود لوزير خارجية مبارك الأسبق.

 

فمن جهته علّق الأكاديمي والمدير العام للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الدكتور عزمي بشارة على حسابه في موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” قائلا “اختير اليوم أمينا عاما للجامعة العربية شخصٌ دعم عدوان على غزة عام 2008 علنا!.”

 

وقال الإعلامي بقناة الجزيرة جمال ريان “مع تعيين أحمد أبو الغيط أمينا عاما للجامعة العربية تصبح إسرائيل في كل بيت عربي كما هي الآن في قصر الرئاسة المصري. هل عرفتم حدود قوة إسرائيل أبو الغيط أمينا عاما للجامعة العربية !!! لك الله يا فلسطين …..فكلهم عصابات ….حسبنا الله ونعم الوكيل.”

 

وفي سياق متّصل قال الكاتب الفلسطيني والمحلّل السياسي ياسر الزعاترة “ستظل صورة ليفني مع “أبو الغيط” شاهدا على سيرته، وذلك بعد إعلانها بدء العدوان على غزة من قلب . شقيقتنا الكبرى تائهة، وتجرنا معها.”

 

وافق وزراء الخارجية العرب على تعيين مرشح وزير الخارجية الأسبق أحمد أبو الغيط، أمينا عاما لجامعة الدول العربية، رغم التحفظ القطري على القرار.

 

وعلى الرغم من إعلان الجامعة تعيين أبو الغيط، قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن بلاده تتحفظ على شخص المرشح.

 

الكاتب الصحفي المصري سلامة عبد الحميد هو الآخر أكّد على حسابه الرسمي في “تويتر” أنّه “يفرق ايه أبو الغيط عن نبيل العربي عن عمرو موسى.. كلهم أصدقاء لإسرائيل. وكلهم موظفين عند أنظمة قمعية. الجامعة العربية أصلا لازمتها ايه؟”

 

في حين استغربت الإعلامية الجزائرية بقناة الجزيرة خديجة بن قنّة هذا التعيين الجديد وغرّدت عبر صفحتها في تويتر قائلة “معلش خذوني على قدّ عقلي يا جماعة.. اللي مدوّخني مش أبو الغيط حبيب اسرائيل.. إنما الإجماع العربي عليه.. وممكن يأتي وليد المعلم بعد ابو الغيط.. من يدري.. لم أعد أستغرب شيئا.”

 

كما انتقد الإعلامي السوري فيصل القاسم انتخاب وزير الخارجية المصري الأسبق “أحمد أبو الغيط” أمينا عاما لجامعة الدول العربية، وقال تغريدة له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن ذلك بمثابة صفعة وجهت للشعوب العربية التي كانت تتوقع الفوز بزبدة الشوط الأول من ثورة الربيع العربي، مبارك خارج السجن، ووزيره على رأس الجامعة العربية”.

 

وشغل أبو الغيط (74 عاما) منصب وزير الخارجية خلال السنوات السبع الأخيرة في عهد الرئيس الأسبق .

 

وكانت كاميرات التقطته وهو ممسك بيد نظيرته الإسرائيلية تسيبي ليفني بعد أن اختل توازنها عقب انتهاء مؤتمر جمعهما، في ديسمبر 2008، أعلنت فيه أن بلادها ستخوض حربا ضروسا على غزة، لتتحول الصورة الفوتوغرافية إلى “سقطة” لا تزال تطارد الرجل حتى الآن.

 

الدبلوماسي السبعيني، آنذاك، لم يَسلم من سهام الانتقادات الحادة في مصر والعالم العربي بعد أن ظل محتفظا بثباته وهدوء ملامحه في مؤتمر أعلنت فيه إسرائيل من قصر الاتحادية تصعيد موقفها بخصوص قطاع غزة قبل يومين فقط من بدء حرب على القطاع استمرت 23 يوما، وراح ضحيتها أكثر من 1450 شخصا وأصيب أكثر من 5450 آخرين.

 

وجاءت إسرائيل في طليعة الدول التي رحبت بالتوافق الذي تم الخميس بين وزراء خارجية الدول العربية الخاص بانتخاب أحمد أبو الغيط أمينا عاما لجامعة الدول العربية، وكانت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية قالت في تقريرها الخميس إنّ “أبو الغيط يشارك إسرائيلي في كثير من الرؤى أبرزها موقفه من حركة حماس الفلسطينية، حيث يهاجم دائما الحركة ويصف عملياتها بالإرهابية، ويرى أنها تشكل خطرا كبيرا على مصر وإسرائيل، وكذلك يهاجم أبو الغيط حزب الله اللبناني ويرى أنه تسبب في عدة مشاكل بلبنان ويهدد استقرار الشرق الأوسط.”

 

يذكر أنّ أبو الغيط هو الأمين العام الثامن للجامعة العربية منذ تأسيسها عام 1945، وتعاقب على هذا المنصب 7 أمناء جميعهم مصريون باستثناء التونسي الشاذلي القليبي الذي شغل المنصب عام 1979 بعد نقل مقر الجامعة إلى تونس احتجاجا على اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل، ثمّ سرعان ما عادت إلى القاهرة عام 1990.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عربي حر يقول

    حاليا انها تستحق اسم الجامعه العبرية، كما اؤيد تسمية مصر بجمهورية مصر العبرية. أمة لا تستحي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.