قال أحد الضباط الليبيين الموالين للمؤتمر الوطني في طرابلس، إن إصرار مجلس النواب على تعيين جنرال قائدا للجيش في حكومة الوفاق الوطني، سيفجّر حربا أهلية شاملة في أكثر مما هي عليه الآن؛ لأن ثوار ينظرون إلى حفتر على أنه رجل عسكري يريد استنساخ نظام قذافي جديد تابع للسيسي في مصر.

 

وذكر الضابط الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه كما نقلت عنه وسائل إعلامٍ جزائريّة، أن الأوضاع في العاصمة رافضة لفكرة استقبال حكومة الوفاق الوطني وبالأخص ثوار طرابلس، أما بالنسبة لكتائب مصراته، القوة المهيمنة في غرب ليبيا، فأكد أنها لم ترسُ على قرارٍ واحد بالرغم من أن مصراته ممثلة في المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق بأحمد معيتيق نائب رئيس الحكومة، ومدعومة بفتحي باشاغا أحد قادتها السياسيين، لكن هذا لم يكن كافيا لضمان إقناع كافة كتائب المدينة لدعم حكومة الوفاق “عسكريا”.