هيومان رايتس ووتش: إيران جندت آلاف الأفغان للقتال مع النظام في سوريا

1

ذكرت منظمة حقوقية، الجمعة، أنها جمعت شهادات تفيد بأن الجيش الإيراني جند منذ نوفمبر 2013 على الأقل آلاف اللاجئين الأفغان في إيران، وتحدثت عن تجنيد قسري للبعض منهم.

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، في أحدث تقاريرها، إن إيران جندت آلاف الأفغانيين، بعضهم قسرياً، للقتال إلى جانب قوات النظام في سوريا.

وأكد المنظمة أنها جمعت في نهاية 2015 شهادات نحو 20 من هؤلاء الأفغان، الذين كانوا يعيشون في إيران وقالوا إنهم “تلقوا عرضا بالحصول على حوافز مالية وإقامة قانونية لتشجيعهم على الانضمام إلى الميليشيات الموالية للنظام السوري”.

وذكر التقرير أن بعض هؤلاء قالوا إنهم هم أو أقرباء لهم “أرغموا على القتال في سوريا وهربوا منها إلى اليونان أو تم ترحيلهم إلى أفغانستان بسبب رفضهم”.

وأوضح التقرير: “أن آخرين قالوا إنهم تطوعوا للقتال في سوريا سواء لأسباب دينية أو للحصول على إقامة قانونية في إيران”، مضيفا أن “حرس الثورة الإيراني هو من يقوم بالتجنيد”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of ابو العبد الحلبي
    ابو العبد الحلبي يقول

    قاتل الله الجهل ، فالجاهل عدو نفسه قبل أن يكون عدواً لغيره. ديننا الإسلام بدأ بكلمة (إقرأ) ، و القراءة تتضمن الاطلاع على كتب التاريخ لأخذ العبرة أو متابعة الوقائع الجارية لأخذ الدروس منها . لقد كانت بلاد الشام مقبرة للغزاة عبر التاريخ و فيها اندحرت 8 غزوات صليبية أوروبية و فيها أيضاً انهزمت أعتى هجمة تعرضت لها الأمة على يد التتار . حين انكسر التتار في معركة عين جالوت ، قال من شهدها (من رأى عدد الجرحى الهائل قال لا يمكن أن يكون هنالك قتلى و من رأى عدد القتلى الضخم قال لا يمكن أن يكون هنالك جرحى). الانجليز و الفرنسيون حين غزوا بلاد الشام تكبدوا خسائر فادحة مع أنهم جعلوا المرتزقة في صفوفهم الأمامية . في ثورة سوريا الحالية ، غالبية المرتزقة التي أتت من لبنان أو العراق أو إيران أو اليمن أو غيرها أبيدت أو في طريقها للإبادة . هذه الدفعة من الأفغانيين، يريد حكام إيران المجرمون ضمها إلى قافلة الإبادة . من تسلل إلى سوريا ثم هرب ناجياً منها قال : لقد أدركت بسرعة أنني كنت مثل من يقترب إلى مثلث برمودا الذي يبتلع كل شيء … الحمد لله الذي نجاني .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More