مؤيدو دحلان وراء هذه المعلومة.. الرئيس الفلسطيني أصيب بجلطة ولكن

1

يحاول أتباع الهارب محمد دحلان اختلاق القصص دائما في محاولة منهم لتشويه الغير, ضمن ألة اعلامية يضخ لها ملايين الدولارات مقابل التركيز على “فلان أو علان” من أجل تشويه صورته.. وهذا ليس دفاعا عن شخص بعينه أو حركة ما وإنما هذه الحقيقة المعروفة.

 

فادي السلامين المقيم في أمريكا سرب خبر صباح السبت قام بتداوله على نطاق واسع أنصار دحلان, قال فيه إن نقل إلى أحد مستشفيات الأردن بعد تعرضه لوعكة صحية حادة المت به في ساعات مبكرة.

 

السلامين الذي يشاع ان له علاقة مع دحلان وينفذه اجنداته وانتقاده للسلطة الفلسطينية ينفي هذا الأمر وقد كتب هذا البوست على صفحته وغادر موقع التواصل الاجتماعي ليترك الجميع في حيرة في أمرهم.. الأمر الذى دفع الرئاسة الفلسطينية إلى سرعة الرد على بيان هذا الشخص بنفي تعرض الرئيس إلى أي .

 

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن الرئيس محمود عباس بصحة جيدة، وهذه الانباء مشوهة ومزيفة ومشبوهة ولا تمت للحقيقة بصلة.

 

الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن من مواليد عام 1935 وقد وصل الى السلطة منذ أحد عشر عاماً في 15 من شهر يناير عام 2005 ولا يزال في منصبه رغم انتهاء ولايته .

 

وبعد الانقسام الفلسطيني الذي حدث في العام 2007 اتهم الرئيس محمود عباس بمسؤوليتها عما حدث في قطاع غزة الذي لم يدخله منذ ذلك الحين.

 

ويتهم الاسرائيليون الرئيس محمود عباس عن مسؤوليته عن الأحداث الجارية بالضفة إذ انها زاد اشتعالها بعد اعلانه عن وقف التنسيق مع الاحتلال مؤخراً ولا تزال الى يومنا هذا

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. وعد السماء آت يقول

    زبايل صهاينه تربية قووايد الخمارات العبريه الصهيونيه وعباس تربيه صلبان امريكا
    وهل بعد ذلك من اعدائنا خيرا اللهم نجنا منهم واجعل تدبيرهم بينهم ومكرهم عليهم وخلص فلسطين واهلها منهم
    يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More