من فتح لـ “دحلان” أبواب الناتو ليهاجم تركيا والسعودية وقطر؟

0

علق السفير القطري السابق لدى واشنطن على تصريحات القيادي السابق فى حركة فتح محمد والتي أدلى بها فى مقر حلف فى بروكسل.

وأكد الدبلوماسي القطري أن دحلان لم يكتفِ بربط الإخوان المسلمين “بالإرهاب” بل ودعم إرهاب بوتين واتهم بدعم داعش وفي تصريحاته اتهام عنى به والسعودية أيضا لولا خوفه ذكرهما.

وأضاف آل خليفة: لم يذكر دحلان أي شيء عن إرهاب إيران وقتلها عربا مسلمين في سوريا إنما ركز على الجانب العربي السني!

ورأي الدبلوماسي القطري أن دحلان قرأ من ورقة كُتبت له وتم تحفيظه وتدريبه على إلقائها والهدف شحن الغرب على دول عربية وإسلامية لدعمها حق الشعب السوري في الحياة بكرامة.

وتابع: دحلان يرفض التعامل مع العرب عن طريق الريموت كونترول بينما كان يلقي كلمته السامة وهو يدار بالريموت كونترول! مضيفا : من دفع مصاريف الندوة في بروكسل هو من كان يتحدث باسمه دحلان وهو من سهل وصول دحلان بطائرة خاصة وفتح له أبواب الناتو!.

وألقى دحلان كلمة في مؤتمر ” الأمن التعاوني والتهديدات المترابطة” عدد فيها العديد من العوامل المرتبطة بنمو حركة داعش الارهابية و انتشارها محملا الدول الغربية مسئوليتها تجاه العديد من المسببات التى أسهمت فى انتشار تلك الحركة.
واتهم دحلان الغرب بالكيل بمكيالين خاصة تجاه التعاطى مع تركيا التى ثبت و بالادلة المتعددة تعاونها مع التنظيم الارهابى فى سوريا و تجارة النفط التى تسهل تركيا عبوره الى اراضيها، على حد زعمه.

وادعى دحلان أن الدول الغربية التي تعاني من تفشي “الارهاب” هي نفسها التي احتضنت لسنوات عديدة رموز جماعة الإخوان وتركتها تزدهر في مدنها وعواصمها لتولد “إسلاما متطرفا” لا علاقة له إطلاقا بعقيدة الأغلبية الساحقة من المسلمين في أوروبا ، وقال: “من تلك المدن والعواصم انطلق عشرات ومئات الارهابيين للجهاد في سوريا والعراق”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.