هل وصل “البغدادي” إلى سرت ؟!

1

تتردّد معلوماتٌ بشكل واسع في الليبية عن وصول، زعيم أبو بكر البغدادي، يوم الخميس الماضي إلى سرت بشكل مفاجئ، ولم يصدر أي تصريح من قبل التنظيم أو مناصريه عبر شبكات التواصل الاجتماعي عن ذلك، الا ان الحديث يروج بشدة في الأوساط المحلية بسرت بعد ان لاحظوا ايضا تزامن الأنباء مع تشديد المراقبة وتكثيف الحواجز من “الملثمين”.

 

وترى بعض المصادر ان زعيم داعش الذي تحدثت انباء الأسبوع الماضي عن تواجده في تركيا هروبا من الضربات الجوية الروسية والفرنسية المكثفة على معاقل التنظيم في سوريا والعراق، قد يلجأ فعلا إلى سرت التي يسيطر فيها التنظيم بشكل كامل وبها قاعة “واغادوغو” المحصّنة بشكل كبير، ولا يمكن ان تتأثر حتى بالقصف الجوي لتوفرها على مساحة تحت الأرض تسع لشاحنات .

 

كما تأتي هذه الأنباء وسط تحركات كبيرة للدواعش في سرت الليبية من خلال انجاز حواجز وخنادق رملية وتخرّج دفعة جديدة من المقاتلين في جيش يسمى “اشبال الاسلام” يضم عناصر اغلبهم فتيانٌ أعمارهم بين 14 و18 سنة.

 

العقيد محمد الحجازي، الناطق باسم الجيش الليبي الذي يقوده الفريق خليفة بلقاسم حفتر والمدعوم من حكومة وبرلمان طبرق في قال لـ”الشروق” الجزائرية: “لقد وصلت مجاميع من قيادات داعش إلى سرت هذه الأيام، ولكن لا يمكنني ان اؤكد لكم او انفي، وصول كبيرهم المدعو ابوبكر البغدادي”، وقال حجازي ان التنظيم يستعد الآن للسيطرة على الحقول النفطية، مضيفا انه تلقى دعما كبيرا من المقاتلين عن طريق تركيا والسودان ومن تونس.

 

واكد حجازي ان التنظيم يدرب عناصره على قيادة الطائرات المدنية بجهاز خاص، وتتوفر المدينة، حسبه، على مطار وقاعدة جوية عسكرية، ولم يستبعد ان التدريب بغرض التحسب لعمليات اختطاف تستهدف الطائرات يقوم بها التنظيم في الدول الأوروبية او الجوار للمقايضة على اطلاق عناصره، او القيام بعمليات انتحارية بواسطة الطائرات.

 

وعن سؤال حول الخطوط الحمراء للجيش الليبي بعدم قصف المناطق التي تعتبر مركزا لعودة المقاتلين كمطار معتيقية وميناء مصراتة؟ قال حجازي إن الجيش ليس لديه خطوط حمراء ولا يتلقى الأوامر الا من مسؤوله المباشر الفريق حفتر.

 

واكد ان عناصر جزائرية تنشط مع التنظيم بمناطق الجنوب الليبي، بينهم قيادات كبيرة، وتقوم بتدريب عناصر من التوارق الماليين والنيجريين والليبيين، كما ان احد المعسكرات للتوارق به 200 مقاتل في الجنوب الليبي، وتحديدا في مدينة “هون” التي تضم قاعدة عسكرية كانت تتبع للجيش الليبي السابق في عهد العقيد معمر القذافي.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. وعد السماء آت يقول

    هذا من دعاء المسلمين على الخسيسي العرص لعل الله سبحانه قرب هذا المجرم الداعشي للعرص كي يقوموا بقتل بعضهم وهلاكهم ويجعل تدبيرهم تدميرهم ويريح امة محمد منهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.