تليجراف: السر وراء انتقادات غير عادية من سياسيين غربيين للسعودية

2

اهتمت صحيفة “تليجراف” البريطانية بالاتهامات المعلنة من قبل نائب المستشارة الألمانية للسعودية، والذي اتهمها بتمويل التشدد الإسلامي في الغرب وأرسل رسالة تحذير بأن هذا التمويل يجب أن يتوقف.

وأبرزت الصحيفة تصريحات “” نائب المستشارة الألمانية الذي اتهم المملكة بتمويل مساجد ومجتمعات متشددة مما يشكل خطرا على الأمن العام.

وأشار “جابرييل” إلى أننا علينا أن نوضح للسعوديين أن وقت غض الطرف قد انتهى، وذلك في تصريحات لصحيفة “بيلد أم زونتاج” الألمانية أمس الأحد.

وأضاف أن في أنحاء العالم تتلقى تمويلا من ، وكثير من الإسلاميين الذين يشكلون تهديدا للسلم والأمن العام يأتون من تلك المجتمعات في .

واعتبرت الصحيفة أن الادعاءات بأن السعودية مولت مساجد لها علاقة بإرهابيين في الغرب ليست جديدة، لكن الأمر غير العادي بشكل كبير أن تصدر تصريحات كهذه بشكل علني ومباشر من قيادي غربي ضد حليف عربي رئيسي للغرب كالسعودية.

وذكرت الصحيفة أن “جابرييل” هو نائب المستشارة الألمانية “” وزعيم الحزب الشريك الرئيسي للتحالف الحاكم معها.

وأشارت إلى أن تصريحاته تأتي بعد أيام من تقرير نادر للاستخبارات الألمانية حذر بشكل علني من أن السعودية قد تصبح قوة مزعزعة للاستقرار بشكل كبير في العالم العربي.

وتحدثت عن أن حكومة “ميركل” نأت بنفسها سريعا وتبرأت من تقييم الاستخبارات الألمانية، مشيرة إلى أن التقييم لا يعكس السياسة الرسمية لبرلين، لكن تصريحات “جابرييل” تكشف عن وجود شكوك جدية لدى الحكومة الألمانية بشأن النظام السعودي.

واعتبرت الصحيفة أن “الوهابية” التي ألهمت “داعش” و”القاعدة” هو الفكر الرسمي في السعودية، مشيرة إلى أن السعودية مولت طويلا بناء المساجد الوهابية حول العالم لنشر هذا الفكر.

وأضافت أن الملك سلمان تم توجيه الانتقاد له بالفعل في الإعلام الألماني بسبب عرض المملكة بناء 200 مسجد للاجئين السوريين في ألمانيا.

وأشارت إلى أن “جابرييل” سبق وأن أعلن دعمه خلال زيارته للرياض مؤخرا للمدون السعودي “رائف بدوي” المحكوم عليه بالسجن والجلد، كما تدخل لوقف اتفاق بشأن بناء مصنع أسلحة ألماني في السعودية كانت الحكومة الألمانية السابقة قد وافقت عليه، مضيفة أن ربط السعودية بتمويل التشدد قد يؤثر سلبا على عرض المملكة بناء 200 مسجد هناك.

وتحدث “جابرييل” مع ذلك عن حاجة الغرب للسعودية من أجل حل الصراعات في المنطقة، فلا يمكن للغرب ولا يجب عليه تجاهل المملكة، كما أن تشويه صورة المملكة يوميا لن يساعد في زيادة استعدادها لمفاوضات جادة بشأن سوريا.

سامر إسماعيل

شؤون خليجية

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ابن الديار يقول

    مايضر السحاب نباح الكلاب

  2. عمر يقول

    لعنة الله عليه شكلة رافضي نجس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.