“وول ستريت جورنال”: استراتيجية النفط السعودية تبشّر بأزمة قُبيل اجتماع “أوبك”

0

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية إن الضغط يتصاعد على لخفض إنتاجها النفطي بعد عام من الضخ بكامل طاقتها، ما يجعل من اجتماع أوبك المقبل الأكثر إثارة للجدل منذ سنوات.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” فاجؤوا أسواق العام الماضي بإستراتيجية تقودها السعودية تعتمد على الإبقاء على ضخ النفط بمستويات عالية لكسب حصص في السوق وإزاحة المنافسين الضعاف في الولايات المتحدة وأماكن أخرى من السوق.

 

وأضافت الصحيفة أنه ومع صمود المنافسين واستمرار انخفاض الأسعار، أقر أعضاء بالمنظمة ومن بينهم إيران بأن تلك الإستراتيجية فاشلة ويستعدون الآن للضغط على السعودية بشكل مباشر لتقليص الإنتاج خلال اجتماع المنظمة بعد أيام.

 

وذكرت أن الاستياء تجاه إستراتيجية المملكة النفطية يتصاعد داخل السعودية أيضا، ومع ذلك من المرجح ألا تتراجع الرياض عن إستراتيجيتها لأسباب من بينها قلقها من زيادة الإنتاج النفطي الإيراني بعد رفع الحظر.

 

وتوقعت الصحيفة أن تكون النتيجة هي استمرار الأزمة وبالتالي استمرار إغراق السوق بالنفط وضعف الأسعار.

 

ونقلت وول ستريت جورنال عن “دومينيك تشيريتشيلا” المحلل بمعهد إدارة الطاقة في نيويورك الأسبوع الماضي، أن الفائض من النفط العالمي مازال قائما وهناك احتمالية قوية لوصول أسعار النفط إلى أدنى المستويات كالتي حدثت خلال حالة الركود الاقتصادي العالمي.

 

وذكرت الصحيفة أن إيران من المتوقع خلال الاجتماع بعد أيام أن تطلب من السعودية تقليص إنتاجها النفطي الذي وصل إلى أكثر من 10 ملايين برميل يوميا.

 

ونقلت الصحيفة عن “علي كاردر” مدير الاستثمار في شركة النفط الوطنية الإيرانية التي تديرها الدولة أن وزير النفط الإيراني سيحث السعودية خلال اجتماع “أوبك” على تقليص إنتاجها.

 

وأضافت أن دولا مثل فنزويلا ونيجيريا وأنجولا من المتوقع أن تضغط لإجراء مناقشات بشأن تقليص الإنتاج النفطي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.