هذه خطة فرنسا وأمريكا وروسيا لتصفية “البغدادي”

2

كشف مصدرٌ عراقي مطّلع عن وجود اتفاق أمريكي ـفرنسي ـ روسي لتصفية زعيم تنظيم “” وكبار مساعديه وتأمين انشقاق قيادات محلية عن التنظيم.

 

وقال المصدر الوثيق الصلة بأجهزة الأمن العراقية المتخصصة بمتابعة الحملة على “داعش” أن “ وروسيا تريدان ضمانات من حلف الناتو وبخاصّة من تركيا لدعم جادّ وقوي لعملياتهما العسكرية ضد معاقل داعش في ”، مشيراً إلى أن “عمليات خاصة خاطفة ستجرى في المستقبل القريب لإخراج البغدادي وقادته من مخابئهم”.

 

وأشار المصدر لصحيفة “المستقبل” اللبنانيّة إلى أن “نينوى ستكون آخر منطقة سيتمّ استهدافها بتلك العمليات؛ ففرنسا لا تريد خروجقيادات داعش من سوريا قبل القضاء على أغلبهم، فخروجهم من سوريا يعني خسارة لفرنسا”، منبّهاً إلى أن”مدينة لم تتضرر كثيراً حتى الآن، فالقصف يقع على نقاط في ريفها ومعسكرات التنظيم الخاوية”، وإلى أن “فرنسا عمدت إلى تحريك مصادرها للبحث عن قادة تنظيم داعش في مدينة الرقة”.

 

وبيّن المصدر أن “قادة البغدادي أو مقربين منه سيتعرضون إما للقتل من خلال الغارات الجوية أو العمليات الخاصة التي سينفذها الحلفاء أو الاختفاء الكلي”، مؤكداً أن “مجزرة باريس تمثل في نظر الجميع نقطة حسم في تاريخ داعش وتدخّل فرنسا بقسوة وعلى الطريقة الروسية للوصول إلى هؤلاء القادة”.

 

ونبّه المصدر إلى أن “الكابوس الذي يؤرّق زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي يتمثل باحتمال وجود قيادات من داعش يمكن تحفيزُها على الانشقاق عن التنظيم مقابل ضمانات دولية، وهو أمرٌ مطروح وتحاول الولايات المتحدة تحقيقه”.

 

وشدد المصدر على أن “أغلب القيادات العسكرية العراقية ترى من خلال تحليل نتائج الحملة الروسية في سوريا، وجود تفوّق أمريكي في المناطق التي تساندها مقاتلات التحالف الدولي، أما المناطق التي تساندها ، فالمؤشرات تؤكد وجود تدمير عشوائي بدون تقدّم واضح على الأرض”.

 

وعلى الرغم من التراجع الملحوظ في عمل التنظيم المتشدِّد على وقع زيادة معدلات غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في العراق، إلا أن داعش مازال قادراً على استغلال الثغرات الأمنية أو الخلافات السياسية لتحقيق مكاسب على الأرض، وخاصة في المناطق التي استعادها.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ابوراشد يقول

    لعنة الله على داعش ومن ساندها

  2. فاطمة محمد يقول

    أكيد البغدادي صناعة أمريكيةفرنسية روسية وكارت البغدادي أحترق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.