ولايتان أمريكيتان تتراجعان عن استضافة اللاجئين السوريين بعد هجمات باريس

1

أعلنت ولايتان أمريكيتان، الاثنين، أنهما لن يستضيفا ، خوفاً من التعرض لهجمات مماثلة لتلك التي ضربت باريس مساء الجمعة الماضي.

وقال روبرت بنتلي، حاكم ولاية الجنوبية: “بعد التدقيق في الهجمات الإرهابية في نهاية الأسبوع ضد المواطنين الأبرياء في باريس، ساعارض أي محاولة لنقل اللاجئين السوريين إلى ولاية ألاباما”.

وأضاف في بيان: “لن أكون متواطئا مع سياسة من شأنها أن تضع المواطنين في ألاباما في خطر”.

من جهته، أعلن ريك سنايدر حاكم ولاية عن قرار مماثل “نظرا للأوضاع الرهيبة في باريس”.

وقال في تصريح نقلته وسائل الإعلام أمس، إنه أصدر تعليمات لوقف “جهودنا لقبول اللاجئين الجدد حتى تكمل وزارة الأمن الداخلي مراجعتها الشاملة للإجراءات الأمنية”.

وأضاف سنايدر الذي يستضيف إحدى أكبر الجاليات من أصول شرق أوسطية “ستكون هناك أيام صعبة لشعب فرنسا وسيبقى في أفكارنا وصلواتنا”.

وشدد على “أهمية أن نلاحظ أن هذه الهجمات يرتكبها متطرفون، وهي لا تعكس الموقف السلمي لشعب من أصول شرق أوسطية”.

ووفقا لكبرى صحف ميشيجان، “ديترويت فري برس” فقد أعيد توطين بين 1800 و2000 لاجئ في الولاية خلال العام الماضي، بما في ذلك نحو 200 من السوريين.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابوراشد يقول

    لعنة الله على بشار ومن سانده

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.