الرئيس الايراني يشترط للقاء نظيره الفرنسي: “لا كحول وفقط أكل حلال” !

3

ذكرت صحفية “لوموند”  الفرنسية، أنّ  الزيارة التي يقوم بها الرئيس الإيراني لباريس الأسبوع المقبل، يبدو أنها تشهد جدلا على مستوى البروتوكول لإصرار الجانب الإيراني على حظر المشروبات الكحولية خلال مأدبة غداء ستنظم على شرف الرئيس روحاني في قصر الإليزيه، وتوفير وجبات “أكل حلال”.

 

وبحسب “لوموند”، فقد رفض الجانب الفرنسي هذه المطالب لأنه لا يرغب في تغيير البروتوكول المعتاد والتقاليد “الجمهورية” المتبعة في مثل هذه المناسبات، حيث اعتاد الفرنسيون خلال استقبالهم الشخصيات الهامة في الإليزيه عرض مختارات من النبيذ الفرنسي أساسا على الضيوف الكبار.

 

وقد يؤدي تعنت الجانبين إلى إلغاء وجبة الغداء.

 

وأعلنت باريس أن زيارة روحاني ستكون “زيارة رسمية” ربما لتفادي هذا الإحراج لأن “زيارة الدولة” تستوجب عادة تنظيم وجبة غداء أو عشاء في حين يمكن تجاوز ذلك خلال “زيارة العمل”.

 

جدير بالذكر أن حادثة مشابهة سبق ورافقت زيارة رئيس إيراني آخر لفرنسا هو محمد خاتمي حيث كان من المقرر أن يزور الرئيس الإصلاحي باريس في أبريل 1999 إلا أن الزيارة أجلت لغاية أكتوبر من السنة نفسها وذلك نتيجة إصرار الجانب الإيراني على تغييب المشروبات الكحولية من حفل استقبال الرئيس الفرنسي جاك شيراك لمحمد خاتمي، ليلتقي الرئيسان في آخر المطاف لتناول وجبة خفيفة دون مشروبات كحولية.

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. إيراني واهوازي كلي فخر يقول

    حكام دول الخليج الفارسي يطالبون بأرقى أنواع النبيذ تعلموه من اسيادكم الفرس يااحفاد المنافقين

  2. عمر بن عمر يقول

    ههههههههههههههههههههههههههههههه الا زلتم تحاولون خداع الامه ولكن تأكدوا انكم لاتخدعون الا السذج من بني جلدتكم أما نحن فأنتهى امركم ..انتم لاتمثلون الاسلام نهائيا.وبلاشي كذب ياسيد روحاني اشرب وسكي واشبع والحركاتي هذي موعلينا…وعلى فكره نسيت تقولهم يغطوا النساء العاريات كمان.ههههههه

  3. علي خليل حايك يقول

    يا فرحة بلاد الإسلام بهكذا مسخرة.وفرحة أهالي الأموات و المهجرين من بيوتهم و المطاردين من التصفيات الجسدية,و النازحين إلى بلاد الغرب و الحرية,و يا غبطة السجناء في دهاليز الأنظمة الساسانية القمعية,و يا مسرة الناجين من براميل الموت و الفناء داخل مباني سوريا الفارسية!
    نعم انتصر الإسلام في فرنسا على قارورة خمرة و رطل لحم كباب مزبوح على الطريقة الفارسية.
    مبروك و الف مبروك يا ثرثرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.