موقع إسرائيلي: هكذا يروج الإعلام المصري للمؤامرة على السيسي

1

استغرب موقع “” الإسرائيلي تبني المصريين نظرية المؤامرة فيما يتعلق بأسباب تحطم الطائرة الروسية في سيناء، في وقت ترجح فيه الولايات المتحدة وبريطانيا فرضية سقوط الطائرة بواسطة عبوة ناسفة زرعها تنظيم داعش. وقال الموقع إن الإعلام المصري غاضب ويتهم الغرب بالتآمر لإخافة السياح وتدمير الاقتصاد المصري.

و تابع الموقع، الذي اعتمد على تقرير لوكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية أن التحذيرات من حاكها الغرب جرى تبنيها على يد محللين في الصحف، وفي الانترنت والتلفزيون، أحيانا تلميحا وأخرى تصريحا. مضيفا “يزعمون أن العالم لم يوقف رحلاته لمصر بسبب مخاوف أمنية فقط، وإنما انطلاقا من رغبة للإضرار بالبلاد ومنع الرئيس عبد الفتاح السيسي من تحويلها إلى دولة قوية للغاية”.

رغم أن تلك الادعاءات تبدو زائفة، فإن من الواضح أن نظرية المؤامرة قد راجت بين الجمهور- إلى درجة أنه عندما أعلنت روسيا الجمعة الماضية عن تعليق جميع رحلاتها لمصر، ذهبت بعض وسائل الإعلام إلى أنه من المحتمل أن تكون روسيا سقطت ضحية للتلاعب والضغوط الذي مارستها ضدها لندن.بحسب “walla”.

ونقل الموقع ما أرودته عدد من الصحف المصرية مؤخرا، ومنها صحيفة الجمهورية التي كتبت في افتتاحيتها “الشعب يتحدى المؤامرة- لن تخضع للضغوط”، وصحيفة الوطن التي عنونت المانشيت الرئيسي بـ”مصر تتحدى إرهاب الغرب. ورأى الموقع الإسرائيلي أن “هذه النغمة تعكس التحفظ في الإعلام على كل انتقاد موجه لنظام السيسي”.

كذلك قال إبراهيم عيسى رئيس تحرير صحيفة “المقال” وأحد أبرز المحللين في التلفزيون المصري، إنه” بفرض سقوط الطائرة بقنبلة، هل هذا يعني أن يعاقب الغرب مصر بهذه السرعة ويهينها”.

ورأى “walla” أن :رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تلقى نصيب الأسد من الانتقادات، واعتبر البعض أن مصر تلقت إهانة حقيقية كون بريطانيا اتخذت قرارها بتعليق الرحلات لمصر في نفس اليوم الذي زارها السيسي للمرة الأولى، والذي حظي بالكثير من الإطراء من قبل الإعلام لأنه يعمل على استقرار البلاد. علاوة على ذلك قال كاميرون في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس المصري إنه “من المقبول الافتراض” أن عملية إرهابية وراء الكارثة بسيناء”.

وأضاف الموقع :” البعض ذهبوا إلى أبعد من ذلك بكثير، وادعوا أن لبريطانيا وتنظيم الدولة الإسلامية مصالح مشتركة. ووفقا للتقديرات فإن جناج داعش بسيناء هو المسئول عن تحطم الطائرة التي كانت في طريقها من شرم الشيخ بجنوب شبه الجزيرة إلى سان بطرسبرج، وعلى متنها 224 من الركاب وعناصر الطاقم”.

وتعجب الموقع ما كتبه حازم منعم المحلل بصحيفة “الوطن” والذي قال:الغرب خائف من مصر. لماذا نشرت بريطانيا هذا التصريح في بداية زيارة السيسي، كما لو علمت الحقيقة من مصدرها؟”.

ولفت إلى أن قرار موسكو بوقف الرحلات مع مصر أدى إلى تصدع بعض نظريات المؤامرة كون الرئيس فلاديمير بوتين دائما ما يوصف كداعم قوي للسيسي، حتى أن صحيفة المصري اليوم تساءلت في مقالها الافتتاحي “أين أنت يا بوتين؟”.

في أكبر صحيفة حكومية “الأهرام”كتب طه عبد العليم أن التصريحات الأمريكية والبريطانية حول تحطم الطائرة هي جزء من ضغط يهدف إلى “إعادة الإخوان للحكم وإذلال مصر، جنبا إلى جنب مع محاولة التأثير بشكل سلبي على الرأي العام في روسيا ضد الحرب على الإرهاب التي تشنها موسكو في سوريا”.

بل إن ممثل مصري معروف قال في برنامج تلفزيوني إن رئيس الحكومة البريطانية- الذي سماه “جون براون”- هو عضو في جماعة الإخوان المسلمين، التي جرى حظرها بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، في 2013، وفقا لما نقله الموقع عن وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. وعد السماء آت يقول

    صهيون ومصر العهر يد وحده اعداء لله والرسول والمسلمين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.