اعتقال شاب أمريكي إثر اعتداء عنيف على امرأة مسلمة

0

وطن (خاص) تم القبض على طالب في جامعة يبلغ من العمر 19 عاما فيما وصفه شهود عيان بأنه هجوم بدوافع عنصرية على امرأة .

وفي بيان أرسل بالبريد الالكتروني من قبل كابتن شرطة بلومنغتون جو كوالترس أن بيكفورد “بدأ الشاب بخنق عنق المرأة والضغط على رأسها باتجاه الطاولة”.

ووفق المعلومات التي حصلت عليها “وطن” هاجم بيكفورد تريسيتين الامرأة البالغة من العمر 47 عاماً وابنتها ذات التسع أعوام بينما كانتا تجلسان في مقهى ليلة يوم السبت. حيث قالت الامرأة أن الشاب قد هاجمها وشد حجابها من رأسها بيده الأخرى حيث بدأ يعيق تنفسها.

وقالت امرأة مسلمة من بلومنغتون أنها لا تزال تخاف من أن يهاجمها أحد في عطلات نهاية الأسبوع. وانضم زوج الامرأة للشباب لكي يكبحوا جماح الشاب إلى أن تصل الشرطة.

وبحسب الشرطة فقد عانت الامرأة من آلام في الرقبة ولكن الأمر لم يتطلب عناية طبية.

وبحسب ما يفيد التقرير بصق الرجل على وجوه الزوج والمارة مهدداً بقتلهم وحين وصلت الشرطة حاول الشاب رفس غطاء خزان البنزين وبعد الوصول إلى السجن عض الشاب رجل الشرطي.

ومثل بريكفورد أمام المحكمة في 23 اكتوبر حيث واجه ستة اتهامات من بينها الترهيب والجناية والخنق وضرب ضباط الشرطة.

وأضاف خلال المقابلة أنه لا يتذكر الحادث وأنه كان ثملاً في ذلك الوقت ولم يشرب في ذلك اليوم دواءه المهدئ.

ويقول مارك لاند المتحدث باسم IU أن عميد الجامعة “طرد” بيكفورد من الجامعة مساء الاثنين “كنتيجة لما حدث في عطلة نهاية الأسبوع تلك”.

وقالت الامرأة “ان الشاب سيضطر الى طلب السماح ليس منها ولكن من الله”.

وأكد التقرير في جريدة نيويورك اليومية  NYdailynewsوبإثبات من وكيل خاص في FBI ويندي أوزبورن يقول أن التحقيق في الحادث يحدد فيما إذا كان الهجوم بدافع كراهية.

وقد أطلق سراح الشاب يوم الأحد بكفالة 500 $.

وقال بيكفورد لـ WTHR  (محطة تلفزيونية محلية) وهو يحبس دموعه “أنا أعتذر بشدة حيث لا يمكن للكلمات أن تفسر ما بداخلي لأنني لم يسبق لي أن آذيت شخصاً ما هكذا” وأضاف بيكفورد قائلاً للمحطة “أنا لست شخصاً مبغضاً لمن حولي”.

وهذا ووفقاً لـ WTHR  فلا يوجد في إنديانا قانوناً يسمح للأعضاء بالنيابة العامة بتوجيه تهمة بارتكاب جرائم الكراهية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.