أسباب انسحاب تنظيم “جند الأقصى” من “جيش الفتح”

0

أعلن تنظيم “جند الأقصى” الذي يُدين بالولاء لزعيم تنظيم “القاعدة” أيمن الظواهري انسحابه من “جيش الفتح” الذي يضمّ فصائل “جهادية” ناشطة في الشمال السوري ويتحكّم بمفاصله السعودي عبد الله المحيسني.

 

وأصدر “جند الاقصى” بيانا أعلن فيه انسحابه من “الجيش”، عازياً السبب لـ “الضغط من قبل أحرار الشام بضرورة قتال تنظيم الدولة في العراق والشام-داعش”، ما يؤكد حالات الشقاق في صفوف “جيش الفتح” والتي استعرت في الفترة الأخيرة بين “جبهة النصرة” وأنصارها “القاعديين”، و”أحرار الشام” المرتبطة أيضاً بـ”القاعدة”، والتي تحاول قطر تلميع صورتها.

 

وجاء في البيان الذي أصدره تنظيم “جند الأقصى” أيضاً أن “سبب الانسحاب هو ما صدر عن تلك الفصائل من خلال توقيعها على بيانات تتصادم مع الشريعة الإسلامية، مثل بيان (المبعوث الاممي إلى سوريا ستيفان) دي ميستورا، بالإضافة إلى ترحيبهم بالتدخّل التركي، وخطاباتهم الانهزامية”.

 

واشترط تنظيم “جند الأقصى” لعودته إلى “جيش الفتح” أن تُصدر “جميع فصائل الجيش بيانات توضح فيها مواقفها من المشاريع المضادّة لتحكيم الشريعة”، وفق البيان.

 

وفي هذا السياق، تتوقّع مصادر “جهادية” أن يفتح انسحاب “جند الاقصى” الباب على حالات انشقاق جديدة، خصوصاً مع محاولات عزل “جبهة النصرة” وتلميع صورة “أحرار الشام” من قبل قطر وتركيا، بالتزامن مع تقدّم قوات الجيش السوري نحو معاقل “جيش الفتح” في الشمال.

 

الى ذلك، قتل “أمير جبهة النصرة” في ريف حلب الغربي “أبو سليمان النصري” برصاص الجيش السوري اليوم.

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More