صحيفة مصرية: السفير السعودي والنجار تبادلا الضرب بزجاجات المياه.. وهيكل يحرض الأخير

5

كشفت صحيفة “الفجر” المصرية تفاصيل ما وصفته بـ”خناقة” السفير السعودي بالقاهرة احمد القطان ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام احمد السيد النجار قبل أيام في منزل السفير الجزائري بالقاهرة.

وزعمت الصحيفة التي يرأس تحريرها الكاتب الصحفي عادل حمودة ان السفير القطان والنجار كادا يشتبكا بالايدي وأنهما تبادلا القذف بزجاجات المياه وانسحب السفير السعودي على اثرها غاضبا من حفل العشاء الذي أقامه السفير الجزائري على شرف المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي ليغادر بعدها القطان القاهرة .

وكشفت الصحيفة وفق موقع “بوابة القاهرة” عن موقف غريب للكاتب محمد حسنين هيكل الذي طلب من “النجار” تقديم شكوى للرئاسة ضد “القطان”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأخضر الإبراهيمي، أبدى استيائه الشديد من تصرف النجار وسلوكه، مع سفير دولة عربية كبرى، لها فضل كبير على مصر.

وكان نقاش حاد بين النجار والقطان قد تطور لمشاجرة اثر معاتبة السفير السعودي لرئيس “الاهرام” على بعض مقالاته التي يهاجم فيها السعودية ويتجنى عليها ورفض النجار النقاش ورد بطريقة اعتبرها القطان غير لائقة وتطور الأمر الى مشاجرة .

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. sheli يقول

    للأسف هيكل رجل مخرف والعاقل ما يسمع له..اما الصحافه المصريه تسير مع من يدفعلها اكثر وبعد ماياخذ يبيعك وانا اعاتب السفير السعودى انه يحضر عشاء وفيها صحافه مصريه شحاته لانهم مع من يدفعلهم ونهيار مصر قريب وبكره يمثلون امامك مثل الكلاب رغم انه الكلب يثمر فيه المعروف وحقدهم وحسدهم من عاصفة الحزم كيف السعوديه تعمل تحالف عسكرى في المنطقه اين مصر من هذا التحالف هم تابعين لتحالف وليس لهم دور فعال والسياسين المصرين يعلمون انهم ليس لهم اى قيمه في المنطقه لا عسكريا ولا سياسيا حتى الاقتصاد فاشل مثلهم بكره الريال السعو د ى بمئة جنيه مصري..

    1. عبدالله راجح يقول

      الصحافة رأي حر ويجب احترامها وليس اهانته ويجب علئ السفير السعودي احترام رأي رئيس تحرير صحيفة الأهرام

  2. واقعي يقول

    ومن يصنع المعروف في غير اهله …

  3. اسمراني يقول

    أما أنا تعليقي إن صح الخبر, فأقول وأنا متألم على سفير بلدي : أخرة خدمة الغز علقه , هذه مصر التي كنت تنافح عنها , ولا أعني شعبها الطيب , إنما نظامها المستبد , ولكن أرجع أقول مرة أخرى لاعليك فأنما مثلك , ومثل السفيه المأجور أحمد النجار , والعجوز الخرف هيكل كما يقول الشاعر :
    ما ضر شمس الضحى في الأفق ساطعة **** ألا يرى نورها من ليس ذا بصر
    وما يضر البحر أمسى زاخرا ***** أن رمى فيه غلام بحجر. فالسعودية شمس الضحى والنجار غلام وهيكل خرف
    ويقول أخر :
    أعرض عن الجاهل السفيه ** *فكل ما قاله فهو فيه
    فلا يضر نهر الفرات يوما ** *إذا خاض بعض الكلاب فيه . فنحن الفرات والنجار وهيكل ومن على شاكلتهم كلاب يلغون فيه

    1. جمال سليمان يقول

      الأخ/ الأسمراني … المثل الذي ضربته “آخرة خدمة الغز علقة” لاينطبق علي الواقعة فالمقصود بالغز في المثل هو الغزاه وليس المعني الآخر الذي تتدني نفسك الوضيعة اليه … رد النجار كان واقعي ومؤلم بأن جريدة الأهرام أقدم من السعودية وأذا تجولت في القاهرة ستجد بنايات بها مصاعد كهربائية تم تركيبها عام 1880 وقتها لم يكن هناك وجود لدولة أسمها السعودية وكنا نقدم الأعانات بكل حب لأخواننا في الحجاز والتكية المصرية شاهد علي ذلك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.