تفاصيل سرقة “هاكرز” بيانات للجيش الأمريكي وبيعها لـ”داعش” بسوريا

0

أُعلِنَ مؤخراً عن إلقاء القبض على “” من ماليزيا بعد اختراق قواعد بيانات تحتوي على المعلومات الشخصية لحوالي 1351 موظفًا عسكريًا وحكوميًا بالولايات المتحدة، وقاموا ببيع تلك المعلومات إلى تنظيم “” في سوريا.

 

وقال مساعد المدعي العام للأمن الوطني الماليزي “جون كارلن” إن مجموعة الهاكرز الإرهابي هي الحالة الأولى من نوعها في البلاد وسيتم تسليمهم للولايات المتحدة.

 

وبحسب وزارة العدل الأمريكية، فإن على رأس هؤلاء الهاكرز شخص يدعى Ardit Ferizi يبلغ من العمر “20 عامًا”، معروف في أوساط القرصنة بأنه “Th3Dir3ctorY”، ويقود مجموعة تسمى “كوسوفا هاكر” هم من نفذوا العمليات، واتهمت الشرطة الماليزية Ferizi بأنه مرر أسماء ومواقع وأرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني وكلمات السر الخاصة برجال الجيش الأمريكي والموظفين الاتحاديين إلى داعش عن طريق شخص تابع لهم يحمل اسم “جنيد حسين” في الفترة بين يونيو وأغسطس للمساعدة في التحريض على الهجمات ضدهم، ومن المقرر أن يتم تسليمه إلى الولايات المتحدة.

 

ووفقا لموقع cnet الأمريكي، فإن التحقيق المبكر وجد وجود اتصالات بين مجموعة الهاكرز وبين “داعش” في سوريا، وأنهم قاموا باختراق عدد من الخوادم التي تحتوي على معلومات وتفاصيل عن موظفي أمن الولايات المتحدة وأفراد من قيادات الجيش الأمريكي.

 

وكما ورد في تقريرٍ لوكالة “رويترز” فإن التحقيقات مع الهاكرز ستكون حول كيفية الوصول إلى ما وراء قاعدة قوتها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فالهجمات التي قاموا بها هي الأكبر والأخطر خلال العقود الماضية.

 

وسبق أن أعلنَ قسم القرصنة في تنظيم “داعش” عن حصوله على معلومات خطيرة عن الجيش الأمريكي، ونشروا 30 صفحة تحتوي على تفاصيل خاصة ببيانات حساسة عن بعض القيادات والأفراد وقالوا إنهم على قائمتهم للهجوم والاغتيال وحرضوا أنصارهم في الولايات المتحدة من تنفيذ تلك الهجمات.

 

وسيواجه ” الهاكرز ” عقوبة 35 عاماً في السجن، بعد سرقة بيانات من الجيش الأمريكي وبيعها لداعش مقابل أموال طائلة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.