“شريان الأسد السري”.. وثائقي لـ”الجزيرة” يكشف تزويد شركات مقرها الإمارات نظام الأسد بالنفط

0

كشف الفيلم الوثائقي “”، الذي بثته فضائية «» القطرية مساء الأحد، تورط شركات لها فروع إماراتية، وكذلك تورط موانئ مصرية في تزويد رئيس النظام السوري «بشار الأسد» بالنفط والغاز والمشتقات النفطية التي يستخدمها في قتل الشعب السوري.

ووفق الفيلم، فإن فرض العقوبات الغربية على «الأسد» في عامي 2011 و2012، أدت إلى انسحاب جميع الشركات الغربية لاسيما الأوروبية العاملة في مجال استخراج وتكرير وتصنيع والغاز من ، وهو ما جعل رئيس النظام السوري يتجه إلى دول عربية حليفة له بحثا عن شريان سري يمده بالحياة.

وتابع الفيلم أنه في 2013 تلقت حكومة النظام السوري واردات ضخمة من النفط الخام العراقي عبر ميناء مصري، وهو ما كشفه تحقيق صحفي لوكالة «رويترز».

ولفتت صحفية من الوكالة إلى أنه قبل إعداد هذا التحقيق كان المجتمع الدولي يعتقد أن النفط الإيراني هو فقط الذي يصل إلى النظام السوري عبر قناة السويس، ولكن وثائق للشحن والدفع، أظهرت أن ملايين البراميل من النفط الخام وصلت إلى نظام «الأسد» عبر شركات تجارية لبنانية ومصرية ولبنانية، على متن سفن إيرانية عبر ميناء البصرة العراقي، وسيدي كرير المصري بالبحر المتوسط.

وأضافت الصحفية أن السفن الإيرانية كانت تشحن النفط العراقي من ميناء سيدي كرير المصري.

وفي عام 2014، قال بيان لوزارة الخزانة الأمريكية، إن شركة «بان جيتش» ومقرها إمارة الشارقة زودت «الأسد» بمنتجات نفطية منها وقود طائرات، مرجحا استخدامها في أغراض عسكرية، وفق الفيلم.

وكشف الفيلم أن هناك شركات أخرى مقرها كانت تزود «الأسد» بالنفط، مشيرا إلى أن أعضاء بالحكومة اللبنانية كانوا يمررون قرارات من أجل تزويد رئيس النظام السوري بالوقود.

وتزامنا مع بدء عرض الفيلم دشن ناشطون هاشتاج ؟”#شريان_الأسد_السري”، عبروا خلاله عن سخطهم من الأنظمة العربية المهادنة للنظام السوري والتي باعت شعب سوريا من أجل الكراسي، على حد وصفهم.

وليست هذه المرة الأولى التي يكشف فيها عن تورط أنظمة دول عربية في مساعدة «بشار الأسد»، ففي أغسطس الماضي، أكد موقع «روتر» الإسرائيلي أن «نظام الأسد قام بقصف مدينة الزبداني، المحاصرة من قوات الأسد وحزب الله، بصواريخ (أرض – أرض) مصرية الصنع من نوع غراد».

وهو ما أكده ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما تداولوا صورا لصواريخ مصرية المنشأ، مؤكدين استخدام النظام السوري لها في قصف مدينة الزبداني بريف دمشق.

وتشهد العلاقات المشتركة بين النظام الحاكم حاليا في بقيادة «عبدالفتاح السيسي»، ونظام «الأسد»، تقاربا كبيرا، وهو ما أكده وزير خارجية النظام السوري «وليد المعلم»، في اكثر من مناسبة.

كما ويتهم ناشطون خليجيون أن دولة الإمارات تدعم التدخل الروسي في سوريا والذي يأتي بهدف إنقاذ نظام الأسد، ويستند الناشطون إلى ما قاله دبلوماسي روسي سابق لقناة المنار التابعة لحزب الله المتورط بسفك الدم السوري  “فيتشسلاف ماتوزوف” من أن موقف القاهرة المؤيد للضربات الروسية يعكس موقف دولة الإمارات أيضا.

وكانت كشفت وثائق سعودية مسربة عن سفارة الرياض في أبوظبي أن إيران طالبت الإمارات بعدم تأييد أي تدخل عسكري عربي أو دولي ضد نظام الأسد وذلك مقابل وعود بقبول التفاوض على الجزر الإيرانية المحتلة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.