مُعارض يكشف التداعيات: روسيا تدير معركة “كسر عظم” لإنعاش “الأسد”

0

اعتبر المعارض السوري د.لؤي صافي أن التدخل العسكري الروسي في سورية يعكس عجز النظام وانهياره الكامل، كما يؤشر إلى إدراك بأن هناك ضرورة لدخول قوات أجنبية لحماية “الطغمة الحاكمة” الجاثمة على صدر السوريين.

 

وأشار صافي في تصريحٍ لـِموقع “كلنا شركاء” إلى ان التدخل الروسي وقصفه للمدنيين ينذر بمزيد من الألم والمعاناة، وبتوسيع نطاق الصراع داخل سورية إلى مناطق كانت بمنأى عنه، وقال ان رعونة النظام واستعداده للمقامرة بمستقبل البلاد للحفاظ على امتيازاته سيأخذ البلاد إلى مرحلة أكثر سوءا.

 

ورجح ان يتم استدراج المعارضة المسلحة إلى نقل المعركة لمحافظة اللاذقية حيث ترتكز القوات الروسية الضاربة.

 

وأردف ان “المعركة في سورية باتت معركة “كسر عظم” على الطريقة الروسية، والمدنيين سيكونون ضحية الهجمات الروسية التي تستهدف حاضنة المعارضة الوطنية قبل استهداف قوات ”.

 

وقال: “واضح أن ثمة تنسيق بين روسيا وإسرائيل وإدارة أوباما حول المسألة السورية رغم تصريحات متناقضة تصدر من هنا وهناك. ولكن من الواضح أيضا أن ثمة تجاوز كامل لمصالح الشعب السوري للتعامل مع الصراع السوري. فرغم حصول نظام الأسد على حقنة جديدة لإنعاشه، لكن التدخل مغامرة كبيرة بكل معنى الكلمة، ولعل أولى نتائج التدخل الروسي ستتمثل في تصعيد عسكري كبير على امتداد الساحة السورية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.