عسكر وطائرات لحماية بيوض يُعتقد أنها “مثيرة جنسيا”

0

قررت السلطات المكسيكية هذا العام الاستعانة بقوات البحرية وبطائرات من دون طيار مزودة بأنظمة “جي بي أس” لحماية السلاحف الخضراء المهددة بالإنقراض من السرقة.

وتساعد الطائرة المسيرة أيضا في مسح الدروب التي يسلكها اللصوص، على ما قال واحد من 20 عسكريا من البحرية المكسيكية منتشرين على هذا الشاطئ الممتد 18 كيلومترا قرب مدينة سان بيدرو هواميلولا.

ومنذ تموز/يوليو أوقف شخص وضبطت 14 ألف بيضة في شاطئي مورو دي أويتا وأسكوبيا، اللذين يشكلان بمفردهما مكانا رئيسا في العالم تضع فيه السلاحف الخضراء بيوضها، إذ تأتي حوالى 70 ألف سلحفاة لتبيض في ليلة واحدة.

ولم تثبط المراقبة عزيمة اللصوص الذين يحاولون سرقة البيوض في عز الليل عندما تعجز الطائرات من دون طيار غير المجهزة بالأشعة ما دون الحمراء عن الطيران.

وتلقى المتاجرة ببيوض السلاحف رواجا في أسواق البلدات القريبة من الشاطئ وصولا إلى العاصمة مكسيكو حيث تقدم وجبات طعام في بعض المطاعم. وبحسب المعتقدات المحلية فإن لهذه البيوض التي تشبه كرات الغولف، مزايا .

​وفي كل عام بين شهري تموز/يوليو وآذار/مارس تصل إلى الشواطئ المكسيكية ستة أنواع من السلاحف من أصل سبعة أنواع معروفة في العالم، وتصل إلى مورو دي أيوتا خصوصا السلاحف الخضراء بعشرات الآلاف لتحفر عشا في الرمل حيث تضع كل واحد منها حوالى 100 بيضة.

وخلال موسم العام 2014، وصلت إلى أكثر من 1.1 مليون سلحفاة خضراء في مقابل 999338 خلال العام السابق، بحسب الأرقام الرسمية، ورغم هذا التقدم، لا تريد السلطات أن تخفف من إجراءات المراقبة.

فإلى جانب اللصوص، تقع البيوض أيضا ضحية الطيور والكلاب البرية فيما تتفقص 35 % من مجموع البيوض في نهاية المطاف بعد فترة حضانة من 45 يوما، وبعد خروج صغار السلاحف من البيض عليها أن تواجه الحيوانات القانصة خلال توجهها إلى البحر.

المصدر: (أ ف ب)

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.