تكسير العظام :شيخ “الصحوات” يُدمر القضيه الفلسطينيه!!

0

في زمن غابر وتحديدا في زمن انتفاضة الحجاره وفيما بعد انتفاضة الاقصى كان المستوطنون الصهاينه يخشون المرور عبر الطرق او من جانب القرى والمدن في الضفه الفلسطينيه والقدس المحتله لكن الامور انقلبت اليوم على عقب فصار الفلسطينيون يخشون وجود قطعان المستوطنين على الطرق وصارت استباحة حرمة المسجد الاقصى من قبل هؤلاء القطعان امر روتيني ويومي لابل صار اطلاق النار وقنابل الغاز من قبل جنود الاحتلال امرا عاديا داخل باحات الاقصى وداخل مصلياته واجنحته الى حد ان وصل الامر الى طرد المصلين واخلاءهم بالقوه من داخل المسجد في حين يطلق فيه شيخ الصحوات الفلسطينيه التصريحات والقنابل الصوتيه دون القيام باي عمل جاد قي الدفاع عن الاقصى والدفاع بشكل عام عن حقوق الشعب الفلسطيني.. شيخ الصحوات المسمى برئيس سلطة اوسلو صار هرما تافها وفاقدا للحد الادنى من الوطنيه الفلسطينيه لابل فاقدا لحاسة الخجل وهو يرى نفسه عاجزا عن كل شئ ماعدى قدرة تعاون قوات صحواته مع سلطات وجيش الاحتلال الاسرائيلي الذي يحتل كامل فلسطين التاريخيه ويجلس على عتبة المقاطعه الذي يقطنها رئيس الصحوات واتباعه..هنالك منطق في اللا منطق ومعقول في اللا معقول ومقلوب في اللا مقلوب والسؤال كيف تسمي سلطه نفسها سلطه وطنيه فلسطينيه وفي الوقت نفسه تعمل مع قوة احتلال غاصب يغتصب الارض والحقوق الفلسطينيه؟ ولماذا تقوم هذه السلطه التابعه لمنظومة الاحتلال بتشوية صورة الحق الفلسطيني والوطنيه الفلسطينيه بشكل عام؟
محاولة الاجابه على الاسئله اعلاه تجرنا الى الاعتراف بانه ومنذ امد ونحن نمارس التستر على المفضوح و نصمت على عار يسير على قدمين لحق بنا والعار ياسيداتي سادتي في هذه الحاله ليس هو ذاك العار التقليدي المتعلق بقضايا وعادات اجتماعيه لا بل هو عار وطني فلسطيني صادم الحقه الفاسدين والهالكين بشعب يرزح تحت وطأة احتلال وإحلال لم يعرفه التاريخ من قبل لابل ان الشعب يرزح ايضا تحت وطأة قياده ” وطنيه ” مزعومه تصطف جنبا الى جنب مع قوات الاحتلال التي تنكل بالشعب الفلسطيني منذ عقود من الزمن لكنها في هذه الاوان تنكل به بدعم من قوى فلسطينيه تزعَّم انها “قياده فلسطينيه” وهي في الحقيقه ما هي الا عكاز من عكاكيز الاحتلال وجزء من منظومته الاحتلاليه والقمعيه التي تمارس التنكيل الجماعي بحق فلسطينيي الضفه والشعب الفلسطيني بشكل عام .. شعب ابتلى بسلطه لا وطنيه تمارس اقصى اشكال الانبطاح والنذاله الوطنيه والسياسيه المتجليه في التواطؤ مع العدوان الاسرائيلي السافر على الشعب الفلسطيني في الضفه وحصار غزه والعدوان اليومي على الاقصى والقدس وكامل فلسطين لابل ان قوات ” الصحوات” الذي يقودها عباس تقوم بتكسير عظام المتظاهرين الفلسطينيون على طريقة الصهيوني يتسحاك رابين الذي امر جنوده ابان انتفاضة الحجاره الفلسطينيه ب”تكسير عظام الفلسطينيين” والمفارقه هنا ان العوده لصور انتفاضة الحجاره والقمع الصهيوني تجعلنا نكتشف تطابق صورة قوات امن محمود عباس وهي تكسر عظام فتى فلسطيني وتنكل به مع صور قوات الصهيوني رابين وهي تكسر عظام شاب فلسطيني ابان انتفاضة الحجاره” 1987 وحتى 1992″..اليوم وبعد 22 عاما من وجود سلطة اوسلو وقوات الصحوات الفلسطينيه نكتشف ان الدمار الوطني الذي الحقه عباس وسلطته بالقضيه الفلسطينيه دمار هائل وشامل وصل الى حد الاعتداء على المصلين داخل المسجد الاقصى ووصل الى حد اصبحت فيه سلطة اوسلو ليست عَرابة للإحتلال الصهيوني فحسب لابل انها جزء لا يتجزأ من منظومة هذا الاحتلال!!
اليوم نحن لا نعيش في ظل الخيانه الوطنيه في الكواليس لابل نعيشها حقيقه ساطعه سطوع الشمس في فلسطين في حين تتعامل فيه منظومه من العملاء والفاسدين مع قوات وسلطات الاحتلال تحت عنوان “سلطه وطنيه فلسطينيه” لايوجد فيها من الوطنيه ذره واحده او عنصر واحد…هي وكما هي وشاء من شاء وابى من ابى..هي سلطه مشكَّله من تشكيله من العملاء المنتفعين من وجود الاحتلال الصهيوني من جهه ويقدمون له كل الخدمات الامنيه والجاسوسيه مقابل الراتب والامتيا زات من جهه ثانيه وبالتالي لا رهان على من يراهن عليهم الاحتلال الاسرائيلي ولا رهان على كهل اسمه عباس يقسم للمره الالف بانه “لن تكون انتفاضه ماحييت ” في حين يعبث فيه جند الاحتلال بمصليات وسجاد المسجد الاقصى…جنود الاحتلال الان تخطو اسوار وباحات الاقصى.. الان هُم بداخله ويلقون بالمصلين الى خارجه!!
ماهذا الذي يجري في فلسطين في حين يهدد فيه التافه عباس بقنبلة صوتيه جوفاء يلقيها عبر خطابه في الامم المتحده…..ماهذا ايها السقَّط؟…ماهذا يا تفاهة الرئيس؟…ماهذا يا إعلام وابواق تفاهة الرئيس..تتواطؤون وتتسترون على فضيحه مجلجله من اجل رئيس كارتوني تافه وهالك وطنيا وتاريخيا!…ماهذا الذي تقومون به يا شرطة وقوات امن الرئيس التافه؟…هل غسل الراتب ودايتون ومولر عقولكم الى هذه الدرجه؟…هل هجرتكم الكرامه والشهامه والوطنيه الى هذا الحد المخزي بان تنسحبوا وتجروا ذيولكم وتتركوا شعبكم يُهان وحرمات بيوته تدنس وممتلكاته تحطم وتسلب؟.. والمسجد اقصى يهان وانتم تكسرون عظام فتى فلسطيني يحتج على استباحة الاقصى.انتم شرطة من؟.. شرطة الشعب؟..ام شرطة لحد فلسطين؟..شرطة دايتون والراتب وذيول عباس وعبدربه والشيخ وعريقات والمالكي وباقي الثله الساقطه وطنيا التي تعتقل الفلسطينيون وتنكل بهم!..ما هذا الانحراف الوطني وما هي طينة هؤلاء المختبأوون في ثوب ” السلطه الوطنيه” وهم يمارسون اعلى درجات الخيانه الوطنيه في وضح النار وفي لحظة عتمه فلسطينيه تاريخيه..عتمه وهفوة شعبيه فلسطينيه سمحت للساقطون ان يتمادوا في غيهم والمؤسف ان جيش من الابواق الاعلاميه الفلسطينيه تُبرر وتُمرر الخيانه كوجهة نظر وكحكمة حاكم كهل فقد كل حواسه الوطنيه والانسانيه واصبح كراكوزة احتلال ورمز من رموز الاختلال الوطني الفلسطيني.. صه وصهي وصهوا يا ابواق اعلام الفضيحه والعار!…صهوا عن تسويق الخيانه وتفاهة الرئيس المزعوم…صهوا ايها الفرق النبَّاحه الذبَّاحه لحقوق ووطنية شعبكم من اجل الراتب والمنفعه.. صهوا ايها المتصهينون والانتهازيون ورموز الرخص اللتي تشاهد التنكيل ولا تجرؤ على نقد رئيس سلطه تافه وهالك وطنيا يُجيز التنكيل بالشعب الفلسطيني وينسق الامر مع الغزاه المحتلين!..لولا اللباقه واحترام انسانية وعقل الفلسطيني والعربي لاستعملت اضخم حروف التا والفا والواو!…هذا رئيس؟…اذا كان هذا رئيس فلسطيني فعلى الشعب الفلسطيني السلام!…هذا الشعب يرفض وجود رئيس عصابه يسطو على حقوق وكرامة الشعب الفلسطيني…هذا بإختصار رئيس فرق نَّبَّاح وغربان نعيق لا اكثر!!
من دمَّر من؟..سؤال مردود على ببغاء تردد اقوال ثقافة الهزيمه!..دمرونا دمرتونا!..من دمر من؟ .. ايها التافهون والساقطون الرابضون على صدور الشعب وتنسقون مع المُّحتل من اجل راتب ومصالح دنيويه وشخصيه تافهه لاتسوى دمعة طفل فلسطيني مرعوب تيقظه جزامي وبنادق الاحتلال من عمق نومه حتى ترهبه مع سبق الاصرار في ظل وجود سلطة متواطئه يزعم زعيمها بقول ” دمرونا” بالمقلوب وليس الاحتلال..حقا ان الذين إختشوا ماتوا وواضح ان رئيس عصابة اوسلو لم يرى اطلال الاف القرى والمدن الفلسطينيه المدمره والمهجوره ولم يرى حائط العزل ولم يرى الجاري في الخليل والمسجد الابراهيمي ولا القدس والجاري للأقصى ولا يرى من شباك وكْر الخيانه في رام الله المساحات اللتي تحتلها المستوطنات التي دمرت جغرافيا وديموغرافيا الضفه وكامل فلسطين..فعلا وحقا ان من تعلم ممارسة التفاهه والسقوط سيبقى دوما وسط هذه الحُفر السحيقه المتجذره في عمق النذاله الوطنيه… ايها المسخم عقليا وفاقد الذاكره والموبوء بوباء الانبطاح..: مئات الاسرى يموتون جوعا ومرضا والاف اخرى دخلوا الاسر شبابا وصاروا شيابا ابطال وانت يارئيس التفاهه الفلسطينيه تتحدث عن انتفاضات “دمرتنا” وقنابل صوتيه تافهه ستلقيها في الامم المتحده؟! ..ايها التافه الساقط وطنيا : لولا نضالات الانتفاضات والاسرى الابطال لم تدخل لا انت ولا ثلتك فلسطين…على اكتاف انتفاضات هذا الشعب الفلسطيني جئتم الى الوطن لتزرعون الفساد والعجز في نفوس اطفال الحجاره وجيل الحجاره الذين جئتم متسلقين على اكتاف نضالهم لتؤسسون مؤسسات الفساد وجيش وشرطة دايتون!..ايها الرئيس المرؤوس من قبل الاحتلال…انت من منظومة لحد جنوب لبنان وسليل فكرة ” صحوات العراق” التي ساندت الاحتلال الامريكي في العراق…انتم نسخة طبق الاصل من هؤلاء وتساندون الاحتلال الاسرائيلي في قمع الشعب الفلسطيني..الصحوات بلحمها ودمها ودورها في ثوب سلطه لا وطنيه.. انت ببساطه يا سيد الانبطاحيون شيخ صحوات وليس رئيس سلطه وطنيه..ابوريشه فلسطين.. لحد فلسطيبن..كرزاي فلسطين؟! …انت الذي تؤيد اغراق قطاع غزه وتدعم نظام الفاشي السيسي…انت .. من انت.. رئيس فلسطيني…عيب..قل لنا نحن الشعب الفلسطيني الذي تجاوز عدده ال12 مليون نسمه..من انتخبك؟..لم ننتخبك في يوم من الايام!..ليس من المعقول ان ينتخب الشعب الفلسطيني رئيسا له يبيع وطنه وشرفه الوطني ويؤيد اغراق غزه ويتنازل عن حق العوده ويترك اسرى الحريه يموتون في سجون الاحتلال والان وصل الموس الى لحية المسجد الاقصى!!
واضح تمام الوضوح ان جماعة الصحوات الفلسطينيه قد فقدت حس الخجل وصارت تقف بوضوح لجانب الاحتلال الذي يمنحها بطاقات الvipوإمتيازات اقتصاديه كثيره لابل ان الصحوات تراهن على حماية الاحتلال لها او هروبها كما يبدو في النهايه لمناطق فلسطين الداخل كما حصل للعملاء ابان الانتفاضه الاولى والثانيه او عودتها الى الخارج محمله بالغنائم والاموال المنهوبه..يتسولون باسم الشعب الفلسطيني حتى ينضموا لنوادي الاغنياء والباشاوات ويشيدون الكازينوات والنوادي والملاهي الليليه..ضباط وجنرالات وقيادات الصحوات ينعمون بحرية التنقل والسهر ورغد العيش بينما الشعب الفلسطيني تخور قواه تحت وطأة الفقر والعوز والجوع ويتعرض للتنكيل يوميا..صحوات فلسطينيه بإمتياز ونسخه طبق الاصل من الصحوات في العراق!!
الحاصل في مناطق الضفه الفلسطينيه التي من المفروض ان تكون تحت سلطة اوسلو هو استباحه لكل ماهو فلسطيني :احتلال.. استيطان.. تنكيل واعتقال , فيما قوات الصحوات” الامن” الفلسطينيه تهرب وتختبئ في مقراتها..تختبئ ولا تلتزم مقراتها كما يحاول اعلام الصحوات تسويق الامر وما تقوم به هو انها تخرج لقمع الانتفاضات و تفريق الاحتجاجات الفلسطينيه ضد الاحتلال وممارساته بحق الشعب الفلسطيني…قوات الصحوات الفلسطينيه تفرق حتى المسيرات التي تؤازر الاسرى المضربين عن الطعام وينازعون الموت في سجون الاحتلال.. الاحتلال يستبيح مناطق أ ومناطق ج بمؤازره من قوات امن عباس..شيخ الصحوات الفلسطينيه تخطى مرحلة الانبطاح ودخل في غيبوبة الانسداح الكامل والعمل كتف على كتف مع قوات الاحتلال..شيخ الصحوات واتباعه قاموا ويقومون بتدمير ممنهج لكل مقومات …انهم يدمرون مفهوم الوطنيه الفلسطينيه. قوات الصحوات الفلسطينيه حليفه مباشره للإحتلال..شريك في مقتل واستشهاد العديد من الشباب الفسطيني واعتقال المئات ومداهمة الاف البيوت..الصحوات تقوم بتكسير عظام ومعنويات الشعب الفلسطيني…انبطح تسلم..قاوم الاحتلال تًسجَّن وتُكَّسر عظامك…
الشعب الفلسطيني يعيش منذ فتره طويله دون قياده وماهو موجود هو صحوات فلسطينيه اختطفت القضيه الفلسطينيه ونسقت وتنسق مع الاحتلال من اجل وأد اي شكل من اشكال المقاومه الشعبيه والسلميه وغيرها وماهو حاصل في في الضفه الفلسطينيه ان قوات دايتون ومولر تقوم بتكسير عظام المقاومين للإحتلال..غيض من فيض الادله الدامغه على دور الصحوات الفلسطينيه وشيخها في دعم وجود واستمرار الاحتلال والاستيطان..شيخ الصحوات يسئ للكرامه الوطنيه الفلسطينيه من جهه ويسعى لربط مكونات حقوق الشعب الفلسطيني بقضية راتب يستلمه هو اعوانه من الاحتلال ويقدمه لمنتسبي الصحوات من جهه ثانيه وبالتالي لابد للشعب الفلسطيني ان يجد مخرجا وحلا لاشكالية وجود الصحوات وشيخها.. الشعب مطالب بفرض بديله الوطني…اما الصحوات وشيخها والاحتلال او الوطن وحقوق الشعب الفلسطيني.. شيخ “الصحوات” الفلسطينيه تابع بالكامل لمنظومة الاحتلال الاسرائيلي وهو وسلطته واتباعه يقومون جنبا الى جنب مع الاحتلال بتدمير مقومات القضيه الفلسطينيه الى حد انهم لا يفرطون بحق العوده وتحرير الاسرى والارض الفلسطينيه فحسب لابل انهم يفرطون بالقدس والاقصى ويكسرون عظام من يذود عنه والقادم اعظم..!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.