الخميس, سبتمبر 29, 2022
الرئيسيةأرشيف - تقاريرالحرب على اليمن بعد 27 يوما: الحوثيون على حالهم ويتوسعون

الحرب على اليمن بعد 27 يوما: الحوثيون على حالهم ويتوسعون

- Advertisement -

وطن –  أثارت تصريحات المتحدث باسم البيت الأبيض في أمريكا حول عملية عاصفة الحزم، التي أشار فيها إلى أن الحوثيين لا زالوا يشنون عمليات عسكرية في اليمن، رغم العملية العسكرية السعودية ضدهم منذ أكثر من شهر، أثارت التساؤل حول حقيقة تحقيق تلك العملية لأهدافها وما هي المآلات المنتظرة لها.

وكان جوش إرنست المتحدث باسم الولايات المتحدة الأمريكية قد أكد أن بلاده تساند بقوة العملية العسكرية السعودية في اليمن، معتبرا إياها حقا مشروعا لهم، مبينا أن السعوديين أبدوا رغبة في تخفيف وتيرة تلك العملية إلا أن الحوثيين قابلوا تلك الرغبة بمواصلة العمليات العسكرية في عدن وتعز.

شكوك حول نجاح العاصفة:

- Advertisement -

وأشار مراقبون إلى أن هناك شكوكا عميقة بدأت تترسخ حول نجاح عملية عاصفة الحزم في تحقيق أهدافها التي بدأت من أجلها، حيث لا يزال الحوثيون يملكون أسلحة ثقيلة ويواجهون المقاومة الشعبية بكل قوة في عدة محافظات.

وكان المتحدث العسكري باسم عملية عاصفة الحزم، قد قال بعد نحو 27 يوما من بدئها إن العملية حققت أهدافها التي بدأت من أجلها، حيث قامت بتدمير معظم القدرات التسليحية للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع، خاصة من الأسلحة الاستراتيجية، فضلا عن تمكنها من ردع الحوثيين عن مهاجمة الحدود السعودية اليمنية.

ويلفت المراقبون النظر إلى أنه رغم ما أعلنه العقيد أحمد عسيري، فلا زالت مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع تسيطر على مساحات من عدة مدن كبرى، وتبدو المقاومة الشعبية غير قادرة على هزيمتهم أو إجبارهم على التراجع.

مرجع شيعي إيراني: “سوء الادارة وانشغال السعودية بحرب اليمن سبب كارثة منى”

- Advertisement -

الحرب والعملية السياسية:

ويؤكد السعوديون – بحسب ما يقوله محللون قريبون من السلطة – أن هدف الحرب ليس إنهاء وجود الحوثيين بقدر ما هو إجبارهم على إلقاء السلاح والعودة للحوار الوطني دون استقواء بالخارج أو بأي قوى عسكرية داخليا.

ويبين المراقبون أن حتى هذا الهدف لا يبدو أنه سيتحقق عما قريب، فالحوثيون يرفضون كل محاولات جرهم لحوار سياسي تحت مظلة دول الخليج والمبادرة الخليجية أو تحت مظلة مخرجات الحوار الوطني اليمني، وهو ما قد يشكل ضربة قوية لجهود السعوديين لمحاولة إنهاء الأزمة سياسيا.

مآلات الحرب:

ويوضح المراقبون أن المملكة باتت أمام ثلاثة اختيارات في عملياتها العسكرية في اليمن، حيث يمكنها – بحسب المراقبين – أن توقف عملياتها العسكرية، مع استمرار دعمها للقبائل وللمقاومة الشعبية، وهو القرار الذي سيبدو مسيئا للمملكة، خاصة مع حالة التجييش التي يقوم بها الإعلام السعودي ضد الحوثيين في اليمن.

ويضيف المراقبون أن المملكة يمكنها الاستمرار في المعركة عبر الغارات الجوية ودعم القبائل، وهو القرار الساري حتى اللحظة، والذي يهدف إلى استمرار استنزاف الحوثيين إلى الحد الذي لا يمكنهم معه الاستمرار، ما يكبدهم بالفعل خسائر يومية وبشكل كبير في عدة جبهات.

كما قد تقوم المملكة بتطوير العملية العسكرية، إلى حرب برية، وذلك لتحقيق انتصارات على الأرض، وهو القرار الذي تبدو الرياض متخوفة منه بشكل كبير، خاصة في ظل الطبيعة الجبلية لليمن، وقدرة الحوثيين على حروب العصابات الجبلية التي لم يتدرب عليها الجيش السعودي البري، مما قد يزيد من الضحايا بشكل كبير ومتضاعف.

شؤون خليجية

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث