إيران تعلق رحلات العمرة بسبب مزاعم عن محاولة (تحرش جنسي)

0

علقت إيران جميع رحلات العمرة إلى الأماكن المقدسة في السعودية احتجاجا على محاولة “تحرش جنسي” تعرض له إيرانيان في سن المراهقة، بحسب ما ذكره وزير الثقافة الإيراني الاثنين.
وتفيد وسائل إعلام إيرانية بأن شرطيين سعوديين – بحسب قولها – حاولا التحرش بصبيين إيرانيين في مطار جدة كانا يستعدان للعودة إلى بلدهما بعد أداء العمرة، قبل أسبوعين.
وقال وزير الثقافة الإيراني، علي جنتي، للتليفزيون الرسمي “أمرت منظمات الحج والعمرة بتعليق رحلات العمرة حتى يحاكم الجانيان ويعاقبا”.
وقد أثار نشر تكل الأنباء موجة من التعليقات العنصرية ضد العرب في مواقع التواصل الاجتماعي الإيرانية.
وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد فوض جنتي باتخاذ الرد المناسب، وسط تصاعد الغضب بسبب محاولة “التحرش”، التي لم تناقش السلطات تفصيلاتها علانية، وأدت إلى احتجاجات أمام السفارة السعودية في طهران.
وأضاف جنتي أنه “بالنظر إلى ما حدث، فقد انتهكت كرامة الإيرانيين، وقد قدمنا شكوى رسمية”.

وأشار وزير الثقافة إلى أن بلاده تحدثت إلى المسؤولين السعوديين عبر السبل الدبلوماسية، وأنهم وعدوا بعقاب الجانيين الموجودين حاليا قيد الحبس.
وقال “بل أكدوا إنهم سيعدمونهما، لكن شيئا لم يحدث في الواقع”.

“تعليقات عنصرية”
ومنذ نشر أنباء محاولة التحرش الجنسي امتلأت صفحات موقع فيسبوك باللغة الفارسية للتواصل الاجتماعي بتعليقات عنصرية مناوئة للعرب.
ومن بين الاتجاهات الأخرى تحليل بعض الإيرانيين لهذا الكم من العنصرية، وبحث الدافع وراءه.
ويطالب بعضهم بعدم الانخراط في العنصرية، بينما يجادل آخرون بأن ما فعله السعوديون أضر بإيران.

وتابع بعض الإيرانيين وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي السعودية قائلين إن المشاعر العنصرية سمة متبادلة.
وكان إيرانيون قد طالبوا بتعليق رحلات العمرة، وعندما بثت أنباء التعليق تلقاها كثير من الإيرانيين من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بالترحيب.
ويبلغ عدد الإيرانيين الذين يتوجهون إلى السعودية لأداء العمرة كل عام نحو 500.000 شخص.
وقد تزايد التوتر بين البلدين مؤخرا بعد الغارات الجوية التي يشنها التحالف الذي تقوده السعودية على اليمن مستهدفة متمردي الحوثيين.
وقد نددت إيران بالحملة التي تتزعمها السعودية على اليمن، نافية بشدة اتهامات السعودية لها بتسليح المتمردين.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More