الرئيسيةغير مصنففكرة خارقة تبقيك صامتا

فكرة خارقة تبقيك صامتا

- Advertisement -

وطن- في يوم ماطر كان أب يقود سيارته وفيها ابنه في أحد شوارع المدينة الرئيسية متخذا أشدّ درجات الحذر لأن الشوارع كانت رطبة وزلقة. فجأة رفع الابن الجالس في مقعده الوثير صوته قائلا: أبي، إني أفكّر في شيء ما! وهذا الإعلان يتمخض عادة عن إجالة فكر ما ينوي ابن السبعة أعوام الإفصاح عنه. كان الأب متحمسًا لسماع ما لدى ابنه فقال ماذا في جعبتك يا بنيّ؟

قال الابن: المطر يا والدي يشبه الخطايا والمسّاحتان مثل الله الذي يمسح الخطايا. شعر الأب بتيار القشعريرة يتغلغل في ذراعيه ثم ردّ بقوله: هذا حسن حقّا، ثمّ برز فضوله. كيف يتسنى لمثل هذا الصبي اليافع الوصول لمثل هذه الملاحظة الثاقبة؟ لذلك استفسر الوالد: هل تلاحظ أن المطر يهطل بلا انقطاع؟ ماذا يعني ذلك لك؟ ردّ الصبي بدون أي تردد قائلا: إننا نرتكب الخطايا باستمرار والخالق يغفر لنا على الدوام! دهش الأب لفكرة ابنه العميقة وفتحت عينيه في ذلك اليوم، وبعد ذلك تذكّر هذه الفكرة كلما شغّل المساحتين!

“سيلفي” مع فيضانات جدة !

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث