بالفيديو.. قناة أمريكية تثبت تورط الجيش العراقي بجرائم حرب

0

حصلت شبكة “إيه بي سي- abc” الأمريكية على صور وتسجيلات فيديو تكشف جانباً من الجرائم المروعة التي ترتكبها قوات نظامية عراقية في المناطق التي تقوم بالقتال فيها ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وهي جرائم قالت الشبكة التلفزيونية إنها “جرائم حرب ومجازر ضد المدنيين”.

وحصلت “إيه بي سي” على صور وتسجيلات فيديو تكشف تورط جنود عراقيين يقومون بانتهاكات واسعة بما فيها أعمال قتل وتنكيل وتعذيب، فيما يظهر من الصور أن الجنود العراقيين يرتدون الزي الرسمي، وهو ما يعني أن الجرائم التي يتم ارتكابها في تكريت والعديد من المناطق السنية لا يقتصر تنفيذها على مليشيا الحشد الشعبي وإنما تمتد المسؤولية عنها إلى الجيش العراقي النظامي الذي تلقى تدريبات من القوات الأمريكية في أعقاب الإطاحة بنظام الرئيس الراحل صدام حسين في العام 2003.

وبثت القناة فيديو مرعبًا أظهر طفلاً عراقيًا قامت القوات النظامية باعتقاله للاشتباه بكونه ينتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية، حيث يحتشد الجنود من حوله ويقومون بإعدامه ميدانيًا وهو مكبل الأيدي في جريمة حرب مكتملة الأركان وواضحة المعالم.

وتمكنت شبكة “إيه بي سي” من التأكد من هوية الجنود القتلة الذين نفذوا الإعدام الميداني بدم بارد بحق الطفل، حيث إن شارات “القوات العراقية الخاصة” كانت ظاهرة على أكتافهم ومثبتة على ملابسهم العسكرية الرسمية.

وتقول القناة التلفزيونية في تقريرها، إن السلطات الأمريكية والعراقية بدأت تحقيقًا مشتركًا في عشرات الصور والفيديوهات التي تتضمن انتهاكات، للتحقق مما إذا كانت هذه الجرائم قد تم ارتكابها من قبل قوات الجيش العراقي.

وبثت “إيه بي سي” فيديو آخر يظهر مواطنين عراقيين من إحدى القرى وقد تم إلقاء القبض عليهم من قبل قوات عراقية، حيث يتم ضربهم وتعذيبهم بينما هم يؤكدون أنهم مجرد مواطنين قرويين لا علاقة لهم بتنظيم الدولة الإسلامية. ثم يقوم الجنود بسؤالهم: هل رأيتوهم؟ هل رأيتوهم؟ وهو ما يعني أن الجنود اقتنعوا بأن هؤلاء المدنيين لا علاقة لهم بتنظيم الدولة، ورغم ذلك فما هي إلا دقائق حتى يقوم الجنود بإطلاق النار على المدنيين وقتلهم.

وأجرت الشبكة التلفزيونية الأمريكية مقابلة مع الجنرال في القوات الأمريكية الخاصة جيمس جافريلس، وهو الذي سبق أن شارك في عمليات تدريب الجيش العراقي، ويؤكد جافريلس أن هذه الصور والتسجيلات تتضمن “جرائم حرب”، مؤكدًا أن ما شاهدناه “لا يمكن أن يكون سلوكًا مقبولاً”.

وقال جافريلس: “هذه الصور تؤكد أنه لا يوجد أي احترام لإنسانية البشر أو لحياتهم”، مضيفًا لأن “هذا بالتأكيد فشل كبير للسياسة العسكرية في العراق”.

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More