الرئيس الروسي يظهر للعلن بعد غياب لعشرة أيام ويضع قواته في حالة التأهب القصوى

0

وطن – بعد غياب عشرة أيام، ظهر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الإثنين) علنا أمام الإعلام قرب سان بطرسبورغ، ساخرا من “الأقاويل” التي انتشرت حول تدهور صحته.
وظهر بوتين الذي يبلغ من العمر62 عاما شاحبا نسبيا، وذلك خلال لقاء مع نظيره القرغيزي يلمظ بك اتامباييف، في قاعة داخل قصر قسطنطين قرب سان بطرسبورغ، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال بوتين أمام صحافيين “سنشعر بالملل بدون الأقاويل”.

وعلق المتحدث باسم الكرملين ديمتري بسكوف الذي تلقى الاسبوع الماضي وابلا من الأسئلة حول الشائعات المنتشرة عن الوضع الصحي لبوتين، على الموضوع بسخرية قائلا “لا نريد التحدث في الموضوع فكل شيء على ما يرام”.
ويعود الظهور العلني الأخير لبوتين لدى مشاركته في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رنزي.
وألغى بوتين الاسبوع الماضي عددا من المواعيد المقررة من بينها رحلة الى كازاخستان وتوقيع اتفاق تحالف مع منطقة اوسيتيا الجنوبية الانفصالية.

وأثار غياب بوتين الطويل وغير المعهود تكهنات عدة من بينها انه أصبح أبا مرة جديدة او اطيح في انقلاب او اصيب بوعكة صحية أو انه أجرى عملية تجميل.

وفي أول قراراته اليوم، أمر بوتين باختبار الاستعداد القتالي للقوات الروسية في المنطقة العسكرية الغربية وكذلك في الأسطول الشمالي وقوات الإنزال الجوي.

من جانبه، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو لوكالة “إنترفاكس” للأنباء اليوم، إن الاختبار شمل 38 ألف جندي وما يزيد على 40 سفينة ونحو 15 غواصة و110 طائرات. وأضاف أنه بدأ تنفيذ أمر الرئيس الروسي الساعة الثامنة صباحا بتوقيت موسكو.
وتجدر الإشارة إلى أن ميناء الأسطول الشمالي الروسي يقع في مدينة سيفيرومورسك بالقرب من حدود النرويج. ويقع مقر المنطقة العسكرية الغربية في مدينة سانت بطرسبورغ شمال غربي روسيا. كما شاركت سفينة روسية أخرى في بحر قزوين في التدريبات أيضا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More