ديبكا: إسرائيل تضرب موسكو في سوريا

0

وصفت مصادر عسكرية واستخبارية الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع سورية قرية من مطار دمشق الدولي، وعلى الحدود بين ولبنان بالاشتباك العسكري الأول والعلني بين وروسيا في الحرب السورية.

وبحسب موقع “” الإسرائيلي دمرت إسرائيل مكونات صواريخ روسية متطورة مضادة للدروع من نوع S-300 قررت موسكو نقلها لحزب الله اللبناني عبر سوريا.

هذه الأنظمة الروسية وصلت قبل أيام بواسطة طائرات نقل روسية للجزء العسكري من مطار دمشق الدولي. وقالت المصادر إن الغارات الإسرائيلية جاءت بعد أقل من 24 ساعة على لقاء جمع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف -المسؤول في الكرميلين عن الدور الروسي في الحرب السورية – بالأمين العام لحزب الله حسن نصر الله ببيروت.

لم يكن هذا هو اللقاء الأول من نوعه بين بوجدانوف ونصر الله، لكنها المرة الأولى التي يقرر الروس فيها نشر صور للقاء بشكل علني.

ويدرس الروس منذ عدة أسابيع طريقة الانتقام من الولايات المتحدة وإسرائيل، بعد سقوط أكبر قاعدة استخبارية روسية في أيدي المتمردين السوريين خلال الأسبوع الأول من أكتوبر الماضي، في تل الحارة القريبة من درعا جنوب البلاد.

وقالت مصادر استخبارية غربية إن هذه القاعدة كانت واحدة من أكبر القواعد الاستخبارية الروسية المتطورة خارج الحدود الروسية، وأن المتمردين حصلوا على أجهزة وأدوات استخبارية روسية لم يعرفها الغرب من قبل.

ونقل “ديبكا” عن مصادره أن هذه الأجهزة الحساسة خرجت من سوريا وتم نقلها لخبراء استخبارات غربيين بهدف دراستها وفحصها.

كذلك كشفت المصادر أن الطائرات الإسرائيلية قصفت أيضًا قاعدة للكتيبة رقم 103 التابعة للفرقة الرابعة بالحرس الجمهوري السوري. وفي بلدة الديماس القريبة من الحدود اللبنانية، كان الهدف الثاني الذي تعرض للهجوم هو معسكر لوجيستي للفرقة الرابعة أيضًا.

وأرجع “ديبكا” السبب وراء قصف هدفين للفرقة ذاتها، بالقول إن الحديث يدور عن نفس الشحنة من السلاح كانت في طريقها من سوريا إلى حزب الله في لبنان.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More