نيويورك تايمز: أمريكا ضربت مصداقية المعارضة السورية بمقتل

0

اهتمت صحيفة “النيويورك تايمز” الأمريكية بتوسيع جبهة النصرة الموالية لتنظيم القاعدة لسيطرتها على محافظة “إدلب” شمالي سوريا، وذلك بعد استيلائها على أراض من مجموعتين مسلحتين تابعتين لثوار سوريا ومدعومتين من الغرب.

وأشارت إلى أن سيطرة جبهة النصرة على إدلب تشكل تهديدًا محتملًا لمعبر حيوي على الحدود السورية مع تركيا، وذلك نقلًا عن ثوار ومراقبين.
وكشفت الصحيفة عن أن المجموعات المسلحة الثورية في إدلب كانت محل اهتمام وتركيز فيما يتعلق بخطة الإدارة الأمريكية لتدريب وتسليح بعض الثوار السوريين لقتال تنظيم (داعش).

وأضافت أنه وعلى الرغم من أن المحافظة تمثل جزءًا صغيرًا من الصراع في سوريا، إلا أنها تشكل مركزًا مهمًا للمحاولات الدولية التي تسعى لتنظيم وإمداد المقاومة لحكومة بشار الأسد.
وتحدثت عن نجاح جبهة النصرة في السيطرة على قاعدتين تابعتين لجبهة ثوار سوريا وحركة حزم والتنظيمان يصنفان على أنهما من المعتدلين كما حصلا على دعم أسلحة محدود من الغرب.
وأشارت إلى أنه وعلى الرغم من ذلك فإن التنظيمين فشلا في الاحتفاظ بالأرض في مواجهة المتشددين.

ونقلت الصحيفة عن “إميل هوكاييم” محلل الشرق الأوسط بالمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، أن سياسة أمريكا تجاه من يعرفون بالثوار المعتدلين وضعتهم في وضع صعب.

وأشار إلى أن بعضهم انحاز للغرب على أمل الحصول منه على أسلحة لقتال بشار الأسد، لكن الولايات المتحدة تريد أن تستخدمهم الآن فقط لقتال تنظيم (داعش)، مما تسبب في تدمير مصداقيتهم بين السوريين الذين ينظرون للأسد باعتباره العدو الأكبر.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More