هذه انجازات قوات التحالف التي يشوبها التوتر: داعش تحقق الإنتصارات في سوريا والعراق

0

ذكر تقرير إخباري أن العمليات التي يشنها التحالف الدولي بقيادة أمريكا على داعش، لا تسير في صالح التحالف، حيث إن تنظيم الدولة الإسلامية يحقق انتصارات على الأرض في سوريا والعراق.
وأرجع التقرير الذي أعدته مجلة “الإيكونومست” أسباب هذه الوضعية التي باتت فيها قوات التحالف الدولي اليوم، إلى إستراتيجية التحالف المتناقضة والمبنية على القيود التي فرضتها دول التحالف على نفسها، في إشارةٍ إلى التعنت التركي والتردّد الامريكي!بحسب التقرير.
ورجح التقرير أن قصف التحالف سيؤخر عملية سقوط كوباني المحاصرة، لكنه لن يمنع سقوطها في الأيام المقبلة في يد تنظيم داعش.
ووصفت “الإيكونومست” مدينة كوباني بالإستراتيجية؛ حيث ترى سقوطها سيكون مؤشراً سيئاً على دول التحالف، مبينة أنه رغم موافقة البرلمان التركي على التدخل العسكري التركي داخل سوريا في 2 أكتوبر، إلا أن أردوغان بدا في تقديم شعوذات تفصيلية بتذكيره بأن الضربات الجوية غير كافية!بحسب تعبيرها.
وزادت بالقول “هو محق فيما يقول لكن دباباته الواقفة على طول الحدود، لم تتدخل لإنقاذ كوباني، فهو يرى الأكراد بمنزلة الأعداء، وهو الأمر الذي أدى إلى تفجر مظاهراتٍ كرديةٍ داخل تركيا.
وأضافت الصحيفة: أردوغان يبدو حذراً ولم يقدم أيّ شيء سوى خطابات الدعم بسبب رفض أمريكا إقامة منطقة عازلة، ومنطقة حظر جوي على الجانب السوري من الحدود، حيث يصر أردوغان على إزالة نظام الأسد كأولوية على تنظيم داعش”.
وحول التردّد الأمريكي قال تقرير “الإيكونومست” إن “الإستراتيجية الأمريكية تكتنفها التوتر، ولا ترغب في الانضمام إلى تلك المعركة الآن! مضيفة أن أمريكا تحتاج إلى مساعدة إيران، حليف الأسد، وفي الوقت نفسه لم يجد التعاون الأمريكي مع الحكومة التي يقودها الشيعة، أي نتائج لكسب السُّنّة “المشبوهين”.. في إشارةٍ إلى المتعاونين مع تنظيم داعش من العشائر بحسب الصحيفة.
وأضاف التقرير “نجحت بعض الغارات في استعادة الأكراد بعض المناطق، إلا أن الأمن استمر في التدهور في الأنبار، واجتاح المقاتلون القواعد العسكرية في العراق، وسيطروا على منطقة سجن أبو غريب، وبات مطار بغداد في محيط قصفهم، وهو الأمر الذي حدا بامريكا، إلى استخدام الأباتشي لمواجهة هذا التحرُّك السريع الذي يمتد إلى الغرب من بغداد إلى الفلوجة”.
وخلص تقرير “الإيكونومست” الى القول إن ضربات التحالف استهدفت مواقع التموين والنفط لـ “داعش”، لكنها حوّلت المقاتلين المعتدلين إلى جبهة النصرة على حد قولها.
وقال التقرير “إذا أراد أوباما للتحالف أن ينجح فعليه بأن يسلك أمرين الأول هو إخراج الأسد من الحكم, فروسيا وإيران أبدتا أخيراً استعدادهما لمناقشة خروج الأسد واستبدال شخصية عسكرية به تضمن مصالحهما, والأمر الآخر هو إرسال قوات برية على الأرض تهدف إلى توجيه الطائرات والتنسيق مع قوات التحالف على الأرض ومتابعة قادة العدو وإرسال قوات خاصّة مجهّزة للقتال”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More