على خطى مصر.. ثقافة هز الخصر والإغراء على وقع الدم في مسيرات الاسد.. شاهد!

0

تداول نشطاء فيديو لراقصة في إحدى مسيرات “التأييد” التي تدعو لانتخاب “رئيساً” لتدمير ما تبقى من سوريا.

 كزينوهات طريق الغوطة التي أغلقت أبوابها وضعت عدداً كبيراً من “فتيات الليل” خارج نطاق الخدمة، إلى أن وجدن في مسيرات وساحات تأييد الأسد مصدراً جديداً للعيش، ولفت الأنظار.

 

تنتشر يومياً فيديوهات للمسيرات التي تسيّرها مخابرات النظام، لعرض برنامج بشار الأسد الانتخابي، على وقع موسيقى ساحلية.

يصطف جنود، وعشاق الأسد في ساحة من ساحات دمشق، وسط حضور كثيف لعدد كبير من “فتيات الليل” اللواتي يبدأن بتقديم عروض الرقص، لرفع “حماس” الجمهور، وتفنيد المؤامرة الكونية التي يتعرض لها .

 

أخر الفيديوهات يظهر “بواسل الأسد وشبيحته” في “مسيرة تأييد”، لدعم المرشح بشار الأسد “حبيب البراميل”، وراقصة من طراز “المومسات” تقدم صورة حقيقية عن الأسد ونظامه.

 

وانتشرت ظاهرة “رقص الفتيات” في مصر في فترة ما قبل “انتخاب” السيسي، وفي مناطق سيطرة الأسد منذ اندلاع الثورة.

يقول أحد النشطاء من دمشق: “كثير من الشباب ينزلون إلى مسيرات التأييد، لأنها مكان مناسب للاختلاط بالفتيات و”تطبيقهن”، كون أن معظمهن منفلتات أخلاقيا ً، مضيفاً أن فتيات الليل يتقاضين مبالغ من أفرع الأمن جراء رقصهن في المسيرات“.

 

تقول ناشطة : “بعد انتشار هذه الفيديوهات، الأجدر بنظام الأسد والقنوات التي روجت لجهاد “النكاح” أن تعيد التفكير جيداً، وأن يمنع جيش الأسد التصوير في مراقص العربدة في الساحات العامة وأمام العلن“.

 

وتضيف: “هل هناك انحلال أخلاقي أكثر من ذلك، الفيديو والألفاظ واضحة وليست بحاجة لشرح، وبرنامج الأسد الانتخابي لم يجد طريقة للوصول إلى قلوب شبيحته إلا عبر العربدة ، وهز الخصر“.

 

 أيمن محمد: سراج برس  

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.