عندما يكون السيسى.. “فرس رهان” إسرائيل

0

أقام الإعلام في مصر الدنيا ولم يقعدها عندما نشرت صحيفة “ذا تايم أوف ” على موقعها في أكتوبر 2012، خطابًا وجهه الرئيس محمد مرسي آنذاك إلى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، وهو الخطاب الذي حمله عاطف سالم السفير المصري الجديد في آنذاك ويخاطب فيه نظيره الإسرائيلي بـ “عزيزي وصديقي العظيم”.

 

ففي حينها، أطلقت الفضائيات والصحف المصرية، وابلاً من الهجوم العاصف على مرسي، إذ كيف له أن يخاطب بيريز على هذا النحو الذي يصفه فيه بـ “الصديق العظيم”، وما يعكسه ذلك من “حميمية” بين الرئيس المنتمي إلى جماعة “الإخوان المسلمين” ورئيس “الكيان الصهيوني”، كما درجت الجماعة على توصيفها، وكان ذلك بمثابة “هدية” تلقفها معارضو الرئيس الإخواني آنذاك، وإلصاق التهم، وليس أقلها الخيانة به.

 

المفارقة أن هذا الإعلام تجاهل ما كشفته نفس الصحيفة، التي نشرت خطاب مرسي إلى بيريز “ذا تايم أوف إسرائيل” مؤخرًا عن وجود اتصالات أجراها المشير ، وزير الدفاع السابق، والمرشح الأقوى للرئاسة مع كبار المسئولين في إسرائيل، بمن فيهم وزير الدفاع، موشيه يعلون، وتعاملت بمنطق المثل الشعبي “ودن من طين والأخرى من عجين”.

 

فلم يخرج أي من مقدمي برامج “التوك شو” الذين ملئوا الدنيا ضجيجًا آنذاك حول رسالة الرئيس المعزول إلى الرئيس الإسرائيلي ليعلق بعبارة واحدة، أو أحد من هؤلاء الذين يقدمون أنفسهم بوصفهم محللين وخبراء استراتيجيين للحديث عن فحوى تلك الاتصالات التي يجريها المشير مع الإسرائيليين، وأهدافها بطبيعة الحال، ومر الأمر مرور الكرام.

 

إذ تحدثت الصحيفة عن أن السيسي يتصرف بوصفه رئيسًا للبلاد على الأقل فيما يتعلق بموقفه تجاه إسرائيل، ويمتنع عن اتخاذ إجراءات “رسمية علنية”؛ على الرغم من حقيقة أن القيادات الأمنية الخاضعة له عملت على تعزيز العلاقات مع نظرائهم الإسرائيليين، وتحدث أكثر من مرة مع مسئولين إسرائيليين بارزين، بمن فيهم وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون. وتنبأت باستمرار التعاون الوثيق بين الجانبين المصري والإسرائيلي إذا ما وصل إلى سدة الحكم.

 

الأمر ذاته، أكده الخبير البريطاني روبرت سبرنجبورج إلى صحيفة “يو اس إيه توداي الأمريكية، بقوله إن “لدي تقارير تشير إلى أن الإسرائيليين سعداء جدًا بالتعاون الأمني مع الجيش تحت قيادة السيسي، ويتطلعون كثيرًا إلى توسيع العلاقات بأي وسيلة ترغب فيها الحكومة المصرية الحالية”، واصفًا العلاقات بين الجانبين بأنها “في تحسن مستمر منذ إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي، ومن المرجح أن تكون أقوى في المستقبل، وبالمقارنة مع علاقات مصر بالسودان أو الدول المجاورة، تعتبر علاقة مصر مع إسرائيل الآن أفضل بكثير”ـ

 

حالة البهجة والغبطة التي تشعر بها المؤسسات السياسية والعسكرية في إسرائيل من وصول السيسي ـ شبه المؤكد ـ إلى سدة الحكم في مصر، إلى حد الشوق والوله تعكس ـ وكما يرى محللون ـ النظرة الإسرائيلية إلى “المشير” باعتباره “الخيار المفضل”، و”فرس الرهان” الذي تعول عليه القيادة السياسية والعسكرية في تل أبيب لوضع العلاقات على المسار الذي كانت موجودة عليه قبل ثورة 25 يناير، واستعادة حالة الدفء التي كانت تسودها إبان حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك، والذي فقدت إسرائيل بالإطاحة به ما كانت تصفه بـ “الكنز الاستراتيجي”.

 

ويتضح ذلك في دعوة إيهود باراك، رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، الولايات المتحدة ـ في كلمته أمام معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى مؤخرًا ـ إلى دعم المرشح الرئاسي خلال المرحلة الحالية وعدم انتقاده بشكل علني، وتأجيل أي اختلافات معه إلى ما بعد توليه السلطة، وقال إنه “يتعين على الولايات المتحدة في بعض الأحيان التنازلُ عن قيم الدفاع عن الحرية والديمقراطية بهدف حماية مصالحها”.

 

كما يظهر في تعليقات الصحف ووسائل الإعلام الإسرائيلية، على غرار ما كتبت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية مؤخرًا، قائلة: “إننا في إسرائيل نصلي من أجل السيسي”، داعية الإسرائيليين إلى الصلاة من أجل السيسي بعد أن أبدت مخاوفها من تداعيات فشله على إسرائيل التي ترتبط بمعاهدة سلام مع مصر منذ أكثر من ثلاثة عقود.

 

وقالت الصحيفة إن “تبعات فشل السيسي سيكون لها أثرها السلبي علي الداخل الإسرائيلي”، وأضافت أنه “على الرغم من أن السيسي قد أثبت علي نحو جلي ضيق صدره بأنصار الديموقراطية وحقوق الإنسان إلى الآن؛ إلا أننا ندعو الرب من أجل نجاحه مهما كانت طريقته في التعاطي مع المشاكل التي تمر بها بلاده والتي تتعارض مع مبادئ الديموقراطية؛ فإذا ما فشل فسيمثل مشكلة لنا أيضًا”.

 

لكن هناك أصواتًا في المقابل تطالب بالتعامل الحذر مع السيسي، ومن بين هؤلاء إيلى أفيدار، رئيس “منتدى الشرق الأوسط الحكيم”، والمستشار السابق لرئيس الوزراء الإسرائيلى الراحل أرئيل شارون، والمبعوث الإسرائيلى السابق إلى دولة قطر، الذي قال إن على إسرائيل أن تتصرف فى مواجهة السيسي من منظور المصالح والاستقرار.

 

وتوقع أن العلاقات بين مصر وإسرائيل فى عهد السيسي ستشهد صعودًا وهبوطًا، وسوف تعاني من أزمات، لكن ستكون هناك نجاحات أيضًا، وطالب قادة إسرائيل بالحذر عند التعامل مع السيسى فى كل الأحوال، فلا يتم التعامل معه بنشوةـ أو من خلال الشعور بأن كارثة قد وقعت. وقال: “ليس علينا أن نعانق الرئيس المصرى لأن ذلك سيمثل عبئًا عليه وعلى حكومته فى الشارع، ولكن علينا ألا نسمح بتدهور العلاقات فى أى لحظة من تجميد العلاقات بين مصر وإسرائيل”.

 

إذا كان هذا هو موقف إسرائيل ووسائل إعلامها تجاه المرشح الرئاسي الأقوى، فماذا عن السيسي وموقفه من إسرائيل؟

 

على خلاف موقف منافسه الوحيد حمدين صباحي، الذي أبدى رغبة واضحة خلال حملته الانتخابية عن اعتزامه إجراء تعديل على اتفاقية السلام مع إسرائيل، حال انتخابه رئيسًا، للسماح للقوات المصرية بالتحرك في شبه جزيرة سيناءـ يبدو وزير الدفاع السابق، أقل تحمسًا إزاء ذلك، بعد أن أكد التزامه بمعاهدة “كامب ديفيد”، واكتفى بالقول إنه على استعداد لتعديلها “إذا تطلب الأمر ذلك”.

 

وأبرق السيسي رسالة ذات مغزى بأن القوات المسلحة المصرية “ليست ضد أحد”، وأن “السلام أصبح مستقرًا، وحالة السلام هذه تجاوزت القلق من وجود قوات مصرية في مناطق معينة من سيناء، والتي تمنع نصوص المعاهدة الجيش المصري من الانتشار فيها”ـ وأشار الى الجانب الإسرائيلي قائلاً: “هم تفهموا أن القوات الموجودة لم تكن موجودة إلا من أجل تأمين الموقف، وكي لا تجعل أرض سيناء قاعدة لشن هجمات ضد المصريين وضد جيرانهم وهم أدركوا هذا”.

 

رسالة السيسي التي تعكس ميله إلى الحفاظ على علاقة هادئة مع “العدو السابق” وعدم رغبته في التصعيد كان لها صدى إيجابي في إسرائيل، وقوبلت بترحيب بالغ، أعربت معها مصادر سياسية في تصريحات إلى الإذاعة الإسرائيلية، عن أملها في توسيع رقعة معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل في حال انتخاب السيسي رئيسًا للجمهورية؛ لتشمل مجالات اقتصادية ومدنية أيضًا، وأثنت على النشاط المصري ضد “العناصر الإرهابية”، وعمليات تهريب الأسلحة من شبه جزيرة سيناء إلى قطاع غزة، فضلاً عن هدم الأنفاق.

 

وتمثل أنشطة الجيش المصري في سيناء، وخاصة فيما يتعلق بمطاردة المسلحين أهمية قصوى لإسرائيل، بعد أن تعرضت الأخيرة للعديد من الهجمات انطلاقًا من المناطق الحدودية، في مرحلة ما بعد ثورة 25يناير، وهو ما شكل الدافع الأبرز لتسليم الجانب الأمريكي مصر صفقة طائرات “الأباتشي”، لاستخدامها في عملياتها في سيناء، ولدرء الخطر الذي تشكله الجماعات المسلحة في شبه الجزيرة ضد إسرائيل.

 

ومن المرجح أن يتعزز التعاون الأمني بين الجانبين بعد وصول السفير الإسرائيلي الجديد إلى مصر، حاييم كورن، والمعروف عنه ارتباطه بالدوائر الأمنية الإسرائيلية، والذي كان يعمل قبل وصوله إلى القاهرة سفيرًا لإسرائيل في جنوب السودان ولعب دورًا كبيرًا في رسم علاقات إسرائيل في القارة الإفريقية، وتقلد مناصب مهمة في وزارة الخارجية الإسرائيلية حيث تولى إدارة دائرتي الشرق الأوسط والتخطيط الاستراتيجي، حيث يعرف عن هذا القسم الأخير صلته الوثيقة بالأمن الإسرائيلي وتنسيقه الكامل معه.

 

فتحي مجدي 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.