وول ستريت: إيران تجند الأفغان للقتال في سوريا مقابل 500 دولار شهريا للمقاتل

0

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الخميس ان ايران تجند افغانا للقتال في سوريا.

 

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين غربيين وافغان ان ايران تعرض عليهم لقاء ذلك راتبا قيمته 500 دولار في الشهر وتصريحات للاقامة على اراضيها.

 

وتعتبر ايران حليفا قويا لنظام بشار الاسد في النزاع المستمر منذ ثلاث سنوات ضد معارضين مسلحين غالبيتهم من السنة.

 

واضافت الصحيفة ان تفاصيل حملة التجنيد التي يقوم بها الحرس الثوري نشرت هذا الاسبوع على مدونة تعنى بشؤون اللاجئين الافغان في ايران.

 

وتابعت ان مكتب اية الله العظمى محقق كابلي وهو زعيم ديني افغاني في مدينة قم الايرانية اكد الخبر.

 

واضافت الصحيفة ان المجندين الافغان هم من الشيعة ويدعمون الاسد.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول غربي في ايران ان تجنيد افغان جزء من استراتيجية تقوم على ارسال جنود فقراء الى الجبهة. واضاف المسؤول ان الهدف هو الحد من الخسائر بين صفوف الحرس الثوري وحزب الله الشيعي اللبناني.

 

وتنفي ايران بشدة تورط قواتها بشكل مباشر في النزاع في سوريا الا ان حزب الله اقر في نيسان/ابريل العام الماضي بان عناصره يقاتلون الى جانب قوات الاسد.

 

وصرح الحرس الثوري الايراني أكثر من مرة بأن عناصر تابعين له يعملون في سوريا ولبنان كـ”مستشارين”.

 

وتساند الجمهورية الاسلامية الايرانية النظام في سوريا دون حدود لأنها كما يصرح القادة الايرانيون تمثل جبهة الدفاع الأمامية عن “الثورة الإسلامية” ونظام الجمهورية الإسلامية.

 

وقال مسؤولون إيرانيون إن سقوط النظام في سوريا كان يعني بداية للإطباق على ايران وجرها الى حرب مفتوحة غير محسوبة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More