مصري تم تعذيبه وقطع إصبعه في رابعة يفجر مفاجأة أمام المحكمة: المتهمون أنقذوني وضابط أجبرني على اتهامهم

0
فجر «سايس الجراج»، المجني عليه في واقعة احتجازه، وتعذيبه والاعتداء عليه بالضرب وقطع إصبعه في محيط اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بـ«رابعة العدوية» مفاجأة أمام محكمة جنايات القاهرة، الخميس، مفادها أن المتهمين الـ5 في القضية أبرياء من الاعتداء عليه، وهم الذين أنقذوه من يد الأشخاص، الذين عذبوه، وأن الضابط الذي حرر المحضر أجبره على اتهامهم حسب ما جاء في صحيفة (المصري اليوم).
 
وأثبتت المحكمة في بداية الجلسة حضور المتهمين، الذين ظهروا مبتسمين رافعين شعار «رابعة العدوية»، وحضور المحامين الذين رفضوا التحدث مع وسائل الإعلام، وطلبوا من المحكمة إخلاء سبيل المتهمين، واستدعاء الضابط مجري التحريات.
 
كانت النيابة أحالت المتهمين إلى محكمة الجنايات بتهمة شروعهم في القتل، واحتجاز وتعذيب مواطن دون وجه حق، وإحراز أسلحة بيضاء دون ترخيص.
 
ونفى المتهمون في التحقيقات تعذيب المجني عليه أحمد حسن محمد أحمد، سايس، وقالوا إنهم كانوا متواجدين داخل اعتصام رابعة العدوية، وبعد الانتهاء من صلاة التراويح سمعوا أن هناك لصًا أُلقي القبض عليه داخل الاعتصام، وبعدها قاموا بنقل المجني عليه داخل سيارة، ومحاولة إنقاذه، بعد أن اعتدى عليه المعتصمون.
 
كان النائب العام المستشار هشام بركات أمر بإحالة المتهمين الخمسة إلى المحاكمة الجنائية أمام محكمة جنايات القاهرة، مع استمرار حبسهم احتياطيًا على ذمة القضية، وذلك في ختام التحقيقات، التي باشرها وائل الدرديري، رئيس نيابة القاهرة الجديدة، بإشراف المستشار مصطفى خاطر، المحامي العام الأول لنيابات شرق القاهرة الكلية.
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.