سيناتور أمريكي : الملك عبدالله يخشى على بقائه في الحكم

0

 زعم سيناتور أميركي أن الملك عبدالله الثاني أبلغه بمخاوفه من عدم البقاء في السلطة للعام المقبل، بسبب التغييرات الديموغرافية الناجمة عن تدفق اللاجئين السوريين، التي "تهدد استقرار الأردن".

ووجه السيناتور ليندسي غراهام سيلاً من الأسئلة لرئيس أركان الجيش الأميركي مارتن ديمبسي، بشأن الوضع في سوريا، حسبما رصد " موقع خبرني الالكتروني" من ما رشح عن اللقاء.

وسأل غراهام، ديمبسي، في جلسة لجنة الشؤون العسكرية بالكونجرس التي انعقدت أخيراً، إنه في حال لم تغير الولايات المتحدة شيئاً من قواعد اللعبة في الأزمة السورية، فهل سيبقى بشار الأسد في السلطة لعام آخر؟.

ويعني غراهام بقواعد اللعبة، الدعم الإيراني والروسي للأسد، إلى جانب دعم حزب الله للرئيس الروسي.

وأجاب ديمبسي – الذي سيزور الأردن قريباً وفق أنباء صحافية – بأنه يرجح بقاء الأسد في السلطة عاماً آخر، إذا لم تغير أميركا هذه القواعد، مما دفع غراهام لسؤاله "ماذا سيعني ذلك بالنسبة لملك الأردن؟ هل سيبقى في السلطة عاماً آخر؟".

فرد ديبمسي بأنه التقى الملك عبدالله الثاني من قبل، وأبلغه الملك بمخاوفه من التغيير الديموغرافي في الأردن، قبل أن يقاطعه غراهام قائلاً إنه كلام صحيح.

وأوضح السيناتور الأميركي "لقد أخبرني (الملك) بأنه لا يعتقد ببقائه في السلطة لمدة عام من الآن، لأنه سيكون (في الأردن) مليون لاجئ سوري، يهددون استقرار" البلاد.

وتابع مخاطباً ديمبسي "هل تؤيد هذا؟"، فأجاب الجنرال الأميركي "أعتقد أن هذه هي مخاوفه".

وتساءل "ماذا سيعني ذلك للمنطقة ولنا إذا غادر ملك الأردن السلطة بعد عام من الآن، وبقي الأسد في السلطة" لذات الفترة؟ هل سيكون ذلك أمراً جيداً أم سيئاً؟.

فأجاب ديمبسي "إنه (الملك) حليف قوي، سيكون ذلك أمراً سيئاً".

واعتبر غراهام هذا التخمين "فظيعاً" بالنسبة للشرق الأوسط.

 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.