الرئيسيةتقاريردينا عاصم تكتب : جلعاد وعزام ومرسى العياط

دينا عاصم تكتب : جلعاد وعزام ومرسى العياط

- Advertisement -
عندما قررنا الانضمام لحملة تمرد لم نكن نفكر إلا فى شىء واحد ..انتخابات رئاسية مبكرة وتعديل الدستور واقالة الحكومة ..
وكعادة كل الطواغيت الاغبياء رفض مرسى ان يفعل ولو شيئا واحدا لوقف البركان القادم وظل رابطا على فكره يغذيه اساطين جماعته المشبوهة الشاطر وعزت وغيره ..
رفضوا التنازل عن حكومة فاشلة ودستور مشبوه يرسخ لفاشية دينية ويدعو لتقسيم مصر فى طياته ورفضوا الاحتكام للصناديق فى انتخابات رئاسية مبكرة , تلك الصناديق التى لطالما تشدقوا بها وهى نفس الطلبات التى ينادون بها الان فى مناورة فات ميعادها ..

وتجاهل مرسى وجماعته طلبات الشعب واحتموا بجماعتهم وأذرعها الارهابية التى اصدر مرسى قرارات العفو عن اقطابها لارهاب الشعب اذا ما قرر ان يلقيه فى مزبلة التاريخ ..

ولم يتعظ مرسى  من الماضى القريب جدا ووقف فى " جماعته " خطيبا يهدد الفضائيات التى تعارضه ويصدر أوامره  بإغلاقها وقام بتهديد شعب عريق ببحار دماء اذا ما فكر فى خلعه فما كان من الشعب إلا أن خلعه فى ثلاثة أيام بعد مشهد أصابهم بالذهول اذ خرج عشرات الملايين ليقولوها مدوية " لا للاخوان ووكيلهم بقصر الرئاسة " …

لم يتقبل الاخوان وربتهم أميركا الصدمة , فهذا سيجبرها ان تقطع اوراقها ويعيدوا الكتابة مجددا بعملاء آخرين بعد كل ما بذلوه من جهد لرفعهم على عرش مصر..
حاولوا الالتفاف على رغبة الشعب حاولوا حشد انصارهم من كل انحاء مصر فلم يتعدوا مئات الالاف وتم وضع صور لثورة اليمن على انها اشارة رابعة العدوية بمدينة نصر وهى الصورة الموجودة اعلى المقال وهذا دأبهم الكذب والتلفيق بالضبط كما وضعوا صورة اطفال سورية على انها صورة اطفال فى مذبحة الحرس المزعومة ناسين كالعادة ان جوجل ياتى بأصل الصورة ومكان التقاطها اذن انهم متخلفون كالعادة عن ربك الحضارة ولم يصلوا بتقدمهم الا للجان الكترونية تشتم وتخون معارضيهم فى كل موقع..!

- Advertisement -

الاخوان هم الفصيل الوحيد الذى لايؤمن بفكرة " الوطن " لأن طموحاتهم فى دولة خلافة " تلغى كلمة وطن وهى فكرة كذوب مسحوا بها ادمغة المضللين  فى مصر وبعض الدول البائسة التى انهكها الارهاب الاخوانى وتمكن منها مثل اليمن وافغانستان فخرجت المظاهرات تنادى برجوع مرسى فى مشهد شديد الكوميديا يذكرنى بمشهد الحمساوية وهم يرفعون لافتة " نعم للدستور " حين كنا نقترع على الدستور المصرى وكم ضحكت ساعتها

لان الله عندما يكره قوم يسلط عليهم انفسهم فيفضحوها بأنفسهم ..
 
لذا لا بأس لدى الاخوانجية من مهاجمة جيش مصر وتلك بالضبط هى رغبة أميركا فالموضوع اكبر كثيرا من رئيس فاشل خلعه شعبه بعد عام من الفشل والهراء ,
 الحكاية حكاية آخر جيش قوى بالمنطقة بعد تمزيق جيش العراق وسورية جاء دور الجيش المصرى ولن يقبل بتفتيت الجيش وتغيير عقيدته غير من لاعقيدة لهم ولا انتماء لهم ..
ان ما يقض مضجع اميركا واسرائيل هو الجيش المصرى وقوته المتمثلة اساسا فى أفراده لذا كان لابد من محاولة تقسيمه وتفتيته وادعاء الانشقاقات مثل الجيش السورى ونسوا ان الجيش المصرى لم ينشق يوم خلع مبارك وهو قائد من قادة العبور ولم ينشق حين تم اعفاء طنطاوى اثر عملية خسيسة قام بها الارهابيون فقتلوا جنودنا ساعة الافطار فى مثل هذا اليوم العام الماضى برعاية الاخوانجية وحلفاؤهم للاطاحة بطنطاوى.
 
لم ينشق الجيش لقادته الذين تولوا إمرته عشرات السنين فهل ينشق لمرسى العياط !!!
 
الجيش ذو القوة الاقتصادية والتكتيكية العظمى فى افريقيا والشرق الاوسط اصبح البعبع الذى يخيف اميركا والصهاينة ولن يقبل بتفتيته الا عملاء اميركا لتقويض ثورات الشرق الا وهم الاخوان ولهذا لجأ الاخوان لتدبير مذبحة الحرس الجمهورى فجر نفس اليوم الذى تعرض فيه أوباما للمساءلة من الكونجرس عن مساعداته المالية للاخوان , ولتبييض وجهه القبيح  وللضغط على الجيش برعاية السكيرة المجرمة ان باترسون سفيرة جهنم حدثت المذبحة ..
 
والسؤال الذى يطرح نفسه : لماذا يلجأ جيش قوى يلتف حوله ملايين من الشعب لقتل المصلين فى وقت تتوالى عليه الضغوط من كل دول العالم ويريد اثبات ان ماحدث هو ثورة شعبية وليس انقلابا كما يصوره الاخوانجية ومن والاهم ؟؟؟..
فهل من يريد تعضيد موقفه يقوم بمذبحة بلا مبرر ؟؟
 
اسألوا عن المستفيد والمتضرر من تلك المذبحة لتعرفوا من الذى دبرها وكيف علمت وكالات الانباء الالمانية بالمذبحة قبل حدوثها وكيف تم ضرب البعض من الخلف رغم ان قوات الحرس فى مواجهتهم وكيف يقتل 12 فرد امام مقر المقطم بحجة الدفاع عن النفس ويرفضون ان يدافع الجيش عن منشآته رغم العديد من الفيديوهات التى تثبت تورط بلطجية الاخوان فى حمل السلاح وقتل الناس فى بين السرايات والمنيل والجيزة بشهادات وفيديوهات موثقة تناهض فيديوهاتهم ..!
 
كل هذا يثبت ان الغرض ليس مرسى ولا اخوانه بل هم مجرد اداة لتقويض اخر جيش قوى بالمنطقة واخر شعب متوحد حاول الاخوان تقسيمه عرقيا وطائفيا تمهيدا للتقسيم الحقيقى وخريطة الشرق الاوسط  الامريكية الجديدة التى حاول الاخوان تنفيذها طمعا فى جزء يحكمونه وجزء يبييعونه لتوطين حلفاءهم ..
 
كل من له عقل سيفهم هذا بمنتهى السهولة وكل مؤمن بالوطن يعرف جيدا ان تهديد البلتاجى الخائن لجيش وطنه واشتراطه رجوع مرسى لوقف العمليات الارهابية ضد جيش مصر بسيناء ليس له تسمية  الا الخيانة العظمى..
 

نعم ..اقولها بكل قوة ولا يهمنى تهديد ولا سباب ولا تدنى باللفظ ولا اريد الا وجه مصر فيها احب وفيها اكره …

مرسى وقيادات الاخوان خونة مجرمون  يرفعون السلاح فى وجه الجيش المصرى ويدعون بيريز بصديقهم الحميم وفى الوقت الذى يمنع الصهاينة صورة ياسر عرفات وصور اى شهيد من ان توضع على جدران الاقصى وافق الصهاينة على وضع صورة عميل اميركا وصديقهم مرسى ..

- Advertisement -

وجدير بالذكر ان أميركا تلك الدولة المجرمة لا تطالب باطلاق سراح اى شخص الا لو كان عميلا لها مثل جلعاد شاليط وعزام عزام وايلان جاكوب ومرسى العياط
والله من ورائهم محيط ..

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث