بالصور: نجمات مصر في مقدمة الحشود ضد مرسي

0
لم يكن نجوم مصر في الخطوط الخلفية خلال خروج الملايين إلى ميادين وساحات مصر في الـ30 من حزيران (يونيو)، بل كانوا أول الذين قاموا بتشكيل الخطوط، وظلوا يهتفون بتنحي الرئيس محمد مرسي بحسب العربية.
 
في الثورة الأولى لأبناء مصر، كان النجوم أيضا من الذين أصروا على البقاء بين الحشود والجموع، وكان حينها عمرو واكد أهم مشهد فني في تلك الأيام قبل 3 سنوات.
 
في حين، غلب على مشهد ثورة 30 يونيو العنصر النسائي فنياً، وجاء مشهد "نجمات مصر" في الطليعة.
 
أول المشاركات في تلك التظاهرات آثار الحكيم وليلى علوي ونادية الجندي والإعلامية المخضرمة هالة سرحان ويسرا وغيرهن اللاتي قمن بزرع الحماس في نفوس المتظاهرين.
 
لم تهدأ النجمات في تلك الليلة التي أسقطت "الرئيس مرسي"، وظللن يهتفن عبر مكبرات الصوت وسط جموع المصريين.
 
النجمة يسرا أكدت أنه كان من الطبيعي أن يشارك الفنانون في الثورة إلى جوار الناس، لأن الفنان لا يعيش في برج عال، وإنما يشعر مثل غيره بكل المشاكل والضغوط التي يمر فيها البلد، بل خلال العام الماضي كانت هناك محاولات لتقييد حرية الفنانين وتحجيم إبداعهم لذلك انتفض الفنانون مع الشعب كله، وفقا لصحيفة القبس.
 
وتكمل "عندما نزلت الميدان وسط الناس ولمست إصرارهم على استرداد حقوقهم وحرياتهم تأكدت أن الله لا يمكن أن يخذل هؤلاء الملايين، والحمد لله إننا استرددنا حريتنا مرة أخرى".
 
في حين قالت النجمة ليلى علوي إنها كانت متفائلة جدا، وإن إحساسها صدق، وتضيف "رغم وجود تهديدات كثيرة لنا كفنانين، لكن هذا لم يخفنا أو يجعلنا نتراجع عن النزول إلى الشوارع والمشاركة في الثورة لنسترد بلدنا التي كانت بالفعل مسلوبة منا".
 
وقالت ليلى علوي إنه "علينا جميعا أن ننتج ونعمل، وأتمنى أن يكون للفن دور إيجابي أكثر خلال الفترة المقبلة، وأن تعود عجلة الإنتاج سواء في السينما أو الدراما".
 
وعبرت عن شعورها بسعادة كبيرة، لأن "شهر رمضان يهل علينا هذا العام بطعم الحرية والكرامة".
 
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More